محتوى الموضوع مواضيع مشابهة تعليقات (0)
    التلخيصات الشافية ...   2014-05-01     ر209 زيارة      0
  1. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس27) أنواع القوافي

    الحمد لله والصلاة والسلام علَى رسولِهِ ومُصْطَفاه محمد بن عبد الله ، وَآلهِ وصحبهِ ومَن والاه ، أمَّا بعدُ : فقد عرفنا في الدرس السابق أن الرَّوِيّ نوعان: مُـطْـلَق ، ومُـقَـيَّد .
    فالمطلق= مـتحرك المَـجْـرَى ، والمـقـيد= سـاكن المَـجْـرَى .
    وعليه: فالقوافي باعتبار حركة الرَّوِيِّ تكون على نوعين: مُـطْـلَقة ، ومُـقَـيَّدة .
    وبالنظر إلى ما قبل الرَّوِيِّ وما بعده من حروف القافية نَتَحَصَّلُ على أربعة عشر نوعًا من القوافي:
    تسعةٌ مُـطْـلَقة ، وخمسةٌ مُـقَـيَّدة .

    ◆ أولاً: القوافي المُـطْـلَقة (تسعة أنواع) :
    1- مُـجَـرَّدَةٌ (خالية من الرِّدْف والتأسيس) موصولة بـمَـدٍّ :
    ● مـثال :
    يا مَـنْ تُـحِـبُّ رَسُـولَـنَـا === وَ زَعَـمْـتَ حُــبًّـا مُــوقَـدَا
    إنْ كُـنْتَ حَــقًّـا صَـادِقـًا === كُـنْ لِلْـحَــبـيبِ مُــقَـلِّـدَا
    فالرَّوِيُّ هو الدال المفتوحة من (موقدَا / مقلدَا) .
    وهو موصول بألِفٍ . وليس قبله ردفٌ أو تأسيس .

    2- مُـجَـرَّدَةٌ ، موصولة بـضميرٍ ساكن :
    ● مـثال : قال الحطيئة :
    الشِّـعْـرُ صَـعْبٌ وَطَوِيلٌ سُلَّمُهْ
    إذَا ارْتَقَى فِـيهِ الَّذِي لا يَعْلَمُهْ
    زَلَّتْ بهِ إلَى الْحَـضِـيضِ قَدَمُهْ
    فالرَّوِيُّ هو الميم المضمومة من (سُلَّمُهْ/ يَعْلَمُهْ/ قَدَمُهْ) .
    وهو موصول بـهاء ضميرٍ ساكنة في الأبيات الثلاثة .
    وليس قبل الرَّوِيِّ ردفٌ أو تأسيس .

    3- مُـجَـرَّدَةٌ ، موصولة بـضميرٍ متحرك :
    ● مـثال :
    مما يُنسَبُ لأبي بكر الصدِّيق -رضي الله عنه- أنه قال:
    كُـلُّ امْـرِئٍ مُـصَــبَّحٌ في أَهْــلِـهِي
    وَالمَوْتُ أَدْنَى مِنْ شِرَاكِ نَـعْـلِـهِي
    فالرَّوِيُّ هو اللام المكسورة من (أهْـلِـهِ / نَـعْـلِـهِ) .
    وهو موصول بـهاء ضميرٍ مكسورة في الأبيات الثلاثة ،
    تَوَلَّدَ من إشباع كسرِها ياءٌ مدية هي الخروج .
    ولم يقع بعد الرَّوِيِّ رِدفٌ ولا تأسيس .

    4- مَـرْدُوفَـةٌ ، موصولة بـمَـدٍّ :
    ● مـثال :
    وَكُـلُّ عُـيُوبِ إِخْـوَانِي === فُـرُوعٌ أصْـلُهَا عَـيْـبي
    وَقَدْ أَعْلَنْتُ عِصْيَانِي === لِظُـلْمِ النَّفْسِ بالتَّـوْبِ
    فالرَّوِيُّ هو الباء المكسورة من (عَـيْـبي / التَّـوْبِ) .
    ووقع بعد الرَّوِيِّ وصل بـياءٍ مدية ناتجة عن إشباع كسرته .
    ووقع قبله رِدْفٌ بـياءٍ في (عَـيْـبي)، وبواوٍ في (التَّـوْبِ) .

    5- مَـرْدُوفَـةٌ ، موصولة بـضميرٍ ساكن :
    ● مـثال :
    مَـنْ كَـانَ حَـافِـظًا لِـحَـقِّ صَـوْمِـهْ
    فَلْيَجْـتَهِدْ فِي الْخَـيْرِ طُـولَ يَوْمِـهْ
    وَلْـيَـبْـتَـعِـدْ عَـنِ الْخَــنَـا وَقَــوْمِــهْ
    فالرَّوِيُّ هو الميم المكسورة من (صومِهْ/ يومِهْ/قومِهْ) .
    وهو موصول بـهاء ضميرٍ ساكنة في الأبيات الثلاثة .
    ووقع قبل الرَّوِيِّ رِدْفٌ بـواوٍ لَـيِّـنة .

    6- مَـرْدُوفَـةٌ ، موصولة بـضميرٍ متحرك :
    ● مـثال : قال الشهاب :
    اعْمِلْ حِسَابَ النَّفْسِ عَنْ هَـفَـوَاتِهَا =========
    ============ وَاسْتَدْرِكِ الطَّاعَاتِ قَبْلَ فَـوَاتِهَا
    وَاجْهَدْ لِـنَفْسِكَ فِي الْخَـلاصِ بـكَـفِّـهَا ========
    ============ عَنْ غَـيِّهَا وَالصَّـدِّ عَنْ شَهَوَاتِهَا
    فالرَّوِيُّ هو التاء المكسورة من (فواتِها / شهواتِها) .
    وهو موصول بـهاء ضميرٍ مفتوحة ، تَوَلَّدَ من إشباع فتحتها ألِفٌ مدية هي الخروج . ووقع قبل الرَّوِيِّ رِدْفٌ بألِفٍ .

    7- مُـؤَسَّسَةٌ ، موصولة بـمَـدٍّ :
    ● مـثال :
    يا قَوْمِ أَيْنَ عُقُولُكُمْ ؟! === أَفَـتَأْمَـنُونَ السَّارِقَـا ؟!
    وَتُـصَـدِّقُـونَ مُــخَـادِعًـا === وَتُـكَـذِّبُونَ الصَّـادِقَـا ؟!
    فالرَّوِيُّ هو القاف المفتوحة من (السارقا / الصادقا) .
    ووقع بعد الرَّوِيِّ وصلٌ بألِفٍ ناتجة عن إشباع الفتحة .
    ووقع قبل الرَّوِيِّ ألِفُ تأسيس .

    8- مُـؤَسَّسَةٌ ، موصولة بـضميرٍ ساكن :
    ● مـثال :
    جَـزَى اللهُ أَهْلَ الْعِلْمِ خَـيْرًا وَنَاقِـلَـهْ =========
    =========== وَأَوْفَى ثَوَابَ الطَّالِـبينَ وَسَائِـلَـهْ
    وَزَكَّى نُـفُـوسَ الْمُـنْـصِـتِـينَ وَزَادَهُمْ =========
    ========== وَنَـضَّـرَ وَجْـهَ الناشِـرِينَ مَـسَائِـلَـهْ
    فالرَّوِيُّ هو اللام المفتوحة من (وسائلَهْ / مسائلَهْ) .
    وهو موصول بـهاء ضميرٍ ساكنة .
    ووقع قبل الرَّوِيِّ ألِفُ تأسيس .

    9- مُـؤَسَّسَةٌ ، موصولة بـضميرٍ متحرك :
    ● مـثال :
    كَفَى بالْمَـرْءِ مَـنْـقَـبَةً === إذَا عُـدَّتْ مَـثالِـبُـهُ
    فَمَنْ يَحْيَى بلا عَيْبٍ === وَلَوْ كَـثُرَتْ مَـناقِـبُـهُ
    فالرَّوِيُّ هو الباء المضمومة من (مـثالـبُـهُ / مـناقـبُـهُ) .
    ووقع بعد الرَّوِيِّ وصل بـهاءِ ضميرٍ مضمومة ، نَـشَأَ عن إشباعها خروجٌ بـواوٍ مدية ، ووقع قبل الرَّوِيِّ ألِفُ تأسيس .

    ◆ ثانيًا: القوافي المُـقَـيَّدة (ستة أنواع) :
    1- مُـجَـرَّدَةٌ من الردف والتأسيس والوصل :
    ● مـثال :
    لا تَـخْـدَعْ نَـفْـسَـكَ أَوْ تَـزْعُـمْ =============
    =============== إحْـسَانَكَ نِـيَّةَ مَـا تَـعْـمَلْ
    فَـالْمُـخْـلِـصُ إنْ يَـعـمَـلْ عَـمَـلاً ============
    ============== بـخِـلافِ السُّــنَّةِ لا يُـقْــبَـلْ
    فالرَّوِيُّ هو اللام الساكنة من كلمة (تعملْ / يُقـبلْ) .
    وليس بعده وصل . وليس قبله رِدفٌ أو تأسيس .

    2- مُـجَـرَّدَةٌ ، موصولة بـضميرٍ متحرك :
    ● مـثال :
    إذَا أَتَـاكَ جَـــاهِــلٌ عَــلِّـــمْــهُ
    لا تَـكْـتُمَنْ نُـصْـحًا وَلا تَـحْرِمْـهُ
    فالرَّوِيُّ هو الميم الساكنة من (عَـلِّـمْـهُ / تَـحرِمْـهُ) .
    ووقع بعده وصلٌ بـهاءِ ضميرٍ مضمومة ، نَـشَأَ عن إشباعها خروجٌ بـواوٍ مدية ، ولم يقع قبل الرَّوِيِّ رِدفٌ ولا تأسيس.

    3- مَـرْدُوفَـةٌ ، غير موصولة :
    ● مـثال :
    أرَأيْتَ شَـرَّ جَـمَاعَـةٍ *** يَتآمَـرُونَ عَلَى البـلادْ ؟!
    وَ يُـقـاتِـلُونَ جُـنُودَنا *** وَكَـأنّ ذَاكَ هُو الجـهادْ ؟!
    فالرَّوِيُّ هو الدال الساكنة من كلمة (البلادْ / الجهادْ) .
    وليس بعد الرَّوِيِّ وصل . لـكن وقع قبله رِدْفٌ بالألف .

    4- مُـؤَسَّسَةٌ ، غير موصولة :
    ● مـثال :
    دُمْ عَلَى نَهْجٍ قَوِيمٍ === لا تُجَامِلْ ، لا تُدَاهِنْ
    كُنْ قَـوِيًّا مُـسْتَقِـيمًا === لا تُـمَـيِّعْ ، لا تُـوَازِنْ
    فالرَّوِيُّ هو النون الساكنة من (تُداهِنْ / تُـوازِنْ) .
    ولم يقع بعد الرَّوِيِّ وصلٌ . لـكن وقع قبله ألِفُ تأسيس .

    5- مُـؤَسَّسَةٌ ، موصولة بـضميرٍ متحرك :
    ● مـثال :
    إذَا لاقَـيْتَ مُـبْـتَدِعًـا === فَـدَعْـهُ وَلا تُـجَـادِلْـهُ
    وَمَهْمَا شَاعَ بَاطِلُهُ === بـنَشْرِ الْعِـلْمِ قَـاتِـلْـهُ
    فالرَّوِيُّ هو اللام الساكنة من (تُـجـادِلْـهُ / قـاتِـلْـهُ) .
    ووقع بعد الرَّوِيِّ وصل بـهاءِ ضميرٍ مضمومة ، نَـشَأَ عن إشباعها خروجٌ بـواوٍ مدية ، ووقع قبل الرَّوِيِّ ألِفُ تأسيس .

    وصلَّى الله على نبينا محمدٍ وآلهِ وصحبهِ وسلَّم


    وكَـتَبَهُ / أبو قدامة المصري
    وفّقه الله لِما يحب و يرضى


    مواضيع مقـترحة

    شارك برأيك

    هل سـئمتَ من كتابة بياناتك؟ سجِّل عضويتك

    ⚠ تنبيه :   التعليق هـنا للرجال فقط