محتوى الموضوع مواضيع مشابهة تعليقات (21)
    قصائد منهجية   2015-01-22     ر6830 زيارة      21
  1. من لي بذات الدين ؟ 🌸


    قال الفقير لعفو ربه الغنيّ /  أبو قُدامةَ المصريّ - عفا الله عنه - :

    مَنْ لِي بذَاتِ الدِّينِ فِي هَـٰذَا الزَّمَنْ

    زَمَنِ التَّبَرُّجِ وَالتَّلَوُّنِ وَالْفِـتَنْ ؟

    فَلَقَدْ عَزَمْتُ عَلَى الزَّوَاجِ تَـعَـفُّـفًا

    عَنْ بَاطِلِ الشَّهَوَاتِ فِي دُنْيَا الْعَـفَنْ

    لَـٰـكِـنَّـنِي عَـبْدٌ فَـقِـيرٌ أَبْتَغِي

    أَهْلَ الْقَـنَاعَةِ بالْقَـلِـيلِ مِنَ الْمُـؤَنْ

    وَلَـئِنْ بَحَثْتُ عَنِ الْمُـرَادِ فَـلَمْ أَجدْ

    فَـلأَنْكِحَنَّ يَـتِـيمَةً لَـمْ تُـمْـتَـهَنْ

    🌸 🌸 🌸 🌸 🌸

    مَنْ لِي بـصَالِـحَـةٍ تَـقَـرُّ بـبَـيْـتِـهَا

    وَتُـقِـرُّ عَـيْنَ شَرِيكِهَا ؟ نِعْمَ السَّكَنْ

    دَوْمًا تُـقِـيمُ صَلاتَهَا وَفُـرُوضَهَا

    للهِ خَاشِعَةً ، وَتَعْمَلُ بالسُّـنَنْ

    جُـبلَتْ عَلَى الإِحْسَانِ ، تَشْحَذُ هِـمَّةً

    وَتُـقِـيلُ عَـثْرَةَ مَنْ تَـخَاذَلَ وَارْتَكَنْ

    مَلَكَ الْحَـيَاءُ زِمَامَهَا مُـتَمَكِّـنًا

    فَـتَأَدَّبَتْ بالسَّمْتِ وَالْخُـلُقِ الْحَـسَنْ

    مَنْ لِي بـلُؤْلُؤَةٍ يَدُومُ بَرِيقُهَا

    فِي خِـدْرَهَا مِنْ مَهْدِهَا حَـتَّى الْكَـفَنْ ؟

    فُـطِـرَتْ عَـلَىٰ حُب التَّسَتُّرِ عِـفَّـةً

    عَنْ أَعْيُنِ السُّرَّاقِ فِي زَمَنِ الْفِـتَنْ

    مَنْ لِي بمُخْلِصَةِ الْفُؤَادِ ، حَـفِـيظَـةٍ

    لِلْغَـيْب ، تُوفِي بالْعُهُودِ وَتُؤْتَـمَنْ ؟

    مَـخْمُومَةِ الْقَلْب السَّلِيمِ ، نَـقِـيَّةٍ

    رَقْـرَاقَـةِ الإِحْسَاسِ تَهْمِسُ بالْحَـسَنْ

    لَيْسَتْ بمُـزْعِجَةٍ وَلا ثَـرْثَارَةٍ

    -قَـطْعًا- وَلا بَـكْـمَـاءَ تَرْكَنُ لِلْوَسَنْ

    مَنْ لِي بـهَادِئَةِ الطِّـبَاعِ ، رَزِيـنَةٍ

    ذَاتِ اعْـتِدَالٍ عِنْدَ فَرْحٍ أَوْ حَـزَنْ ؟

    تَـرْضَىٰ بمَـا قَسَمَ الرَّحِـيمُ ، صَبُورَةٍ

    نِعْمَ الْمُـعِـينُ لَدَى الْشَّدَائِدِ وَالْمِـحَنْ

    مَنْ لِي بـثَابـتَةٍ عَلَىٰ نَـهْجٍ صَـفَا

    مِنْ كُلِّ أَصْنَافِ التَّحَـزُّب وَالنَّـتَنْ ؟

    قَـبَضَتْ عَـلَىٰ جَـمْرِ الْهُـدَىٰ وَتَحَصَّنَتْ

    فِي غُـرْبَةٍ عَنْ زَيْفِ أَطْـيَافِ الْفِـتَنْ

    عَلِمَتْ أُصُولَ عَـقِـيدَةٍ فَـتَـمَـسَّكَتْ

    بالْوَحْيِ ، لَيْسَ بـرَأْيِ شَـيْخٍ مُـفْـتَـتَنْ

    للهِ دَرُّ مَنِ اسْـتَـقَامَتْ ! أَحْـسَـنَتْ

    صُـنْعًا لِـنُـصْـرَةِ دِيـنِـهَا ثُمَّ الْوَطَنْ

    بـاللهِ يَا أَهْلَ التُّـقَىٰ وَأُولِي النُّـهَىٰ

    مِنْ مَـغْـرِبٍ حَـتَّى الْعِـرَاقِ إِلَى الْيَمَنْ

    كَيْفَ السَّـبـيلُ إِلَىٰ مُـرَادِي عَاجلاً ؟

    فَالْعُمْرُ يَمْضِي بالشَّـبَاب إِلَى الْكَفَنْ

    إِنْ كَانَ مَا أَرْجُـوهُ حَـقًّا وَاقِـعًا

    كَيْفَ السَّـبـيلُ إِلَـيْـهِ يَا أَهْـلَ الْفِـطَنْ ؟

    أَمْ أَنَّهَا أَحْـلامُ قَـلْبٍ غَافِلٍ

    عَنْ وَاقِـعِ النِّسْوَانِ فِي هَـٰذَا الزَّمَنْ ؟

    🌸 🌸 🌸 🌸 🌸

    للهِ أَشْـكُـو وِحْـدَتِي فِي غُـرْبَـتِي

    وَلَهِـيبَ شَوْقِي لِلأَنِـيسِ الْمُـؤْتَـمَنْ

    أَخْـطُو عَلَىٰ شَوْكِ الْعَـفَافِ مُـجَاهِدًا

    وَأَعُوذُ بالرَّحْمَنِ مِنْ شَـرِّ الْفِـتَنْ

    مِنْ شَرِّ عَارِيَةِ الْحَـيَاءِ وَإِنْ تَكُنْ

    فِي الأَصْلِ كَاسِـيَةً لِأَعْضَاءِ الْبَدَنْ

    يَا وَيْـحَـهَا !! خَـرَّاجَـةٌ وَلَّاجَـةٌ

    بالْقَـوْلِ تَـخْـضَعُ لِلْمَـرِيـضِ الْمُـفْـتَـتَنْ

    تَهْوَى التَّظَاهُرَ فِي مَـيَادِينِ الْخَـنَا

    وَهُـتَافُـهَا بـسُـقُوطِ أَجْـنَادِ الْوَطَنْ

    لا فَـرْقَ عِـنْدِي بَـيْنَ تِلْكَ وَمَنْ مَـشَتْ

    بَـيْنَ الرِّجَالِ تَـمِـيلُ مَـيْلاً كَالْفَـنَنْ

    قَدْ عَـطَّـرَتْ ثَوْبًا رَقِـيقًا ضَـيِّـقًا

    مِنْ فَـرْطِ ضِـيقِ الثَّوْب يُظْهِرُ مَا بَـطَنْ

    تَـبًّا لَـهَـا ! هَـلْ تَـشْتَهِي أَنْ تُشْتَهَىٰ؟!

    لا غَرْوَ تَـفْـخَـرُ أَنَّهَا لَـمْ تـُخْـتَـتَنْ

    وَاللهِ ، لَوْ عُرِضَتْ عَلَيَّ رَخِـيصَةً

    لَرَدَدتُّهَا ، أُفٍّ لِـخَـضْرَاءِ الدِّمَنْ

    حَـتَّىٰ وَإِنْ ضُرِبَ الْمِـثَالُ بـحُـسْنِهَا

    فَـغَدًا يَـزُولُ، وَيُـقْلَبُ الْمَـثَلُ الْحَـسَنْ

    حَـتْمًا سَـتَأْ كُلُهَا الْعُـيُونُ فَـقَدْ غَدَتْ

    كَـلأً مُـبَاحًا لِلْجَـمِـيعِ بلا ثَمَنْ

    يَا قَلْبُ لا يَـغْـرُرْكَ حُسْنٌ زَائِفٌ

    وَاظْـفَرْ بذَاتِ الدِّينِ تَـنْجُ مِنَ الْفَـتَنْ

     

    🌸 🌸 🌸 🌸 🌸
    تمت بحمد الله -تعالى- بعد فجر الأربعاء 30 من ربيع الأول عام 1436 هـ
    وصلَّى الله على نبينا محمد و آلهِ و صحبهِ وسلَّم والحمد لله رب العالمين
     


    تحميل PDF تحميل MP3
    مواضيع مشابهة
    هـناك 21 تعليقًا
  1. يقول محمد بن جمال المزين:

    جزاك الله خيرا أخى الكريم

  2. يقول أبو مصطفى:

    لا فض فوك ، وأسأل الله أن يحظيك بمن تقر عينك بها ، و أن يهدي نساء وفتيات المسلمين ويهيئ لهن رجالا بدلا من الذكور الذين ضيعوهن بتفريطهم حتى بذكورتهم !!! والله المستعان .

  3. يقول سمير صفصافة بن بلقاسم:

    رائعة اخي العزيز.. و هو لسان حالنا
    بارك الله فيك، و لا تنسنا من دعائك يا اخي.

  4. يقول أبو إياد:

    عندي واحدة مناسبة بالمواصفات المذكورة
    لكن الشرط أن يكون خليجي أو سوري فقط
    ويكون ملتزم ومتمسك بالدين
    للتواصل على هذا البريد
    Abo.eyad1412@gmail.com

    • يقول أبو قدامة المصري:

      صحيح أنني مولود في مدينة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لكنني مصري من والدين مصريين، ولستُ خليجيًّا ولا سوريًّا.
      وعلى كل حال: بنات بلدي أوْلَى من غيرهن، فإن عَدِمْتُ منهن خيرًا فسأرتحل إن استطعتُ إلى أرض أخرى، أو أصبر فإن الله يحب الصابرين.

  5. يقول أبوأويس ميلود لعربي الجزائري:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الله المستعان
    نسأل الله أن يرزقنا من فضله
    عليكم بالتضرع بين يدي الله

    • يقول أبو قدامة المصري:

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      آمــــــين، طابت نصيحتك.

  6. يقول أبو أروى سعيد المصري:

    انتهى عصر الصحابيات

    لو كانت أروى كبيرة لزوجتُكها

    • يقول أبو قدامة المصري:

      لا بأس، زوِّجنيها الآن، فـبيني وبينها 25 سنة فقط، بينما كان بين النبي -صلى الله عليه وسلم- وأم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- 45 سنة.

  7. يقول محمد اكرم الشوربجى:

    السلام عليكم

    قصيدة رائعة …
    بارك الله فيكم

    • يقول أبو قدامة المصري:

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      وفيكم بارك الرحمن الرحيم

  8. يقول أحمد بن عمر الأزهري:

    بارك الله فيك أخي الفاضل
    ما أبهى كلماتك التي راقت لأمي اذ أسمعتها إياها فتمنت لي ما تمنيت
    فبارك الله فيك إذ أسعدتني وأسعدتها

  9. يقول يوسف أحمد يوسف:

    قصيدة جميلة … بارك الله فيك

  10. يقول أبو قدامة المصري:

    وفـيكم بارك الكريم المـنان

  11. يقول مصطفى محمود:

    رائعة بوركت يمنيك وجزاك الله خيرا

  12. يقول أبوعبدالرحمن عيد بن أحمدفؤاد:

    بارك الله فيك

  13. يقول أسامة بشر:

    الله المستعان
    هذا ليس بزمن الصحابيات يا صاحبي ، ونساء زماننا على قدرنا، فإنا لله وإنا إليه راجعون،
    لكن يعجبني همتك في الطلب من الله، كما قال صلى الله عليه وسلم:
    “إذا سألتم الله الجنة فاسألوه الفردوس الأعلى”.

    فالله رب العالمين أسأل أن يرزقني وإياك وسائر طالبي العفة بالزوجة الصالحة.

    • يقول أبو قدامة المصري:

      آمــــــين … آمــــــين … آمــــــين . إنه على كل شيء قدير .

  14. يقول ناصر بن عبدالله:

    قصيدة جميلة… لمن هذه القصيدة لو تكرمت!…

    • يقول أبو قدامة المصري:

      كل القصائد المنشورة على هذا الموقع نظمها العبد الفقير أبو قدامة المصري (عفا الله عنه)

  15. يقول عبد الغني الجزائري:

    قصيدة في منتهى الروعة ماشاء الله بدأت أحفظها من شدة اشتغالي بالزواج والحديث عنه ونريد منكم قصيدة في مشروعية التعدد و قصيدة نبذ التبرج وبارك الله فيكم

    شارك برأيك

    هل سـئمتَ من كتابة بياناتك؟ سجِّل عضويتك

    ⚠ تنبيه :   التعليق هـنا للرجال فقط