محتوى الموضوع مواضيع مشابهة تعليقات (2)
    التلخيصات الشافية ...   2014-05-10     ر2099 زيارة      2
  1. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس28) عيوب القافية

    الحمد لله والصلاة والسلام علَى رسولِهِ ومُصْطَفاه محمد بن عبد الله ، وَآلهِ وصحبهِ ومَن والاه ، أمَّا بعدُ : فقد عرفنا فيما سبق أنواع القافية وحروفها وحركاتها والضوابط التي ينبغي على الشاعر مراعاتها في القافية عند نَظْمِ قصيدته ، فعلى سبيل المثال عرفنا أنه لا يجوز استخدام الرِّدْف في بيت دون آخر ، وكذلك التأسيس لا يصح وروده في بعض الأبيات دون باقي القصيدة ، وإلا صارت القصيدة مَـعِـيبة ! إلى غير ذلك من المخالفات والعيوب التي يَجْدُرُ بالشاعر أن يتجنبها . وفي هذا الدرس -إن شاء الله- تفصيل لتلك العيوب .

    ◄ أقسام عيوب القافـية :
    1- ما يتعلق بحرف الرَّوِيِّ (الإجازة / الإكفاء).
    2- ما يتعلق بالمَجْرَى (الإصراف / الإقـواء).
    3- ما يتعلق بما بعد الرَّوِيِّ (سِنَاد الوصل/ سِنَاد النَّفَاذ/ سِنَاد الخروج).
    4- ما يتعلق بما قبل الرَّوِيِّ (سِنَاد الرِّدْف/ سِناد الحَذْو/ سِنَاد التأسيس/ سِنَاد الإشباع/ سِنَاد التوجيه).
    5- ما يتعلق بآخر كلمة في البيت (الإيطاء / التضمين).

    ◆ أولاً: ما يتعلق بحرف الرَّوِيِّ :
    1- الإجازة : اختلاف الرَّوِيِّ بحروفٍ متباعدة في الصوت . كالشين والعين، أو النون والقاف، أو الميم والحاء، أو الدال والياء، أو الكاف والواو …
    ● مـثال :
    رَبُّ الْعِـبَادِ قَائِمٌ بالْقِسْطِ
    مُــدَبِّـرٌ مُــقَـسِّـمٌ لِلـرِّزْقِ
    فـرَوِيُّ البيت الأول هو الطاء ، بينما رَوِيُّ البيت الثاني هو القاف ، وهما حرفان متباعدان في الصوت ، والواجب: هو اتحاد حرف الرَّوِيِّ في جميع أبيات القصيدة الواحدة .

    2- الإكفاء : اختلاف الرَّوِيِّ بحروفٍ متقاربة في الصوت . كالسين والصاد، أو الدال والتاء، أو القاف والكاف، أو الضاد والظاء، أو اللام والنون …
    ● مـثال :
    يا سَـامِـعًا نَصِـيحَـتِي
    أقْلِعْ عَنِ النَّهْجِ الرَّدِي
    فـرَوِيُّ البيت الأول هو التاء ، بينما رَوِيُّ البيت الثاني هو الدال ، ورغم أن الحرفين متقاربان في الصوت إلا أن الواجب هو اتحاد حرف الرَّوِيِّ في جميع أبيات القصيدة الواحدة .

    ◆ ثانيًا: ما يتعلق بالمَجْرَى (حركة الرَّوِيِّ) :
    1- الإقـواء : اختلاف الْمَجرَى بالضم والكسر .
    ● مـثال : يُروَى عن النابغة أنه قال :
    سَقَطَ النّصِـيفُ وَلَمْ تُرِدْ إسْقَاطَهُ ** فـتَناوَلَـتْهُ وَاتَّـقَـتْـنَا بالْـيَـدِ
    بـمُـخَـضَّـبٍ رَخْـصٍ كَأَنَّ بَـنَانَهُ ** عَنَمٌ يَكَادُ مِنَ اللَّطَافَةِ يُـعْـقَـدُ
    فالرَّوِيُّ هو الدال من (باليدِ / يُعقدُ) ولـكن مجراه مكسور في البيت الأول ، مضموم في البيت الثاني ! فلمَّا عِـيبَ عليه ذلك عَدَّلَ الشطر الأخير إلى :
    عَـنَمٌ عَلَى أغْـصَانِهِ لَمْ يُـعْـقَدِ

    2- الإصراف : اختلاف الْمَجرَى بالفتح وغَيْرِه .
    ● مـثال :
    ألَمْ تَرَنِي رَدَدتُّ عَلَى ابْنِ لَيْلَى ** مُنَيْحَتَهُ فَـعَـجَّلْتُ الأدَاءَا
    وَقُـلْـتُ لِـشَـاتِهِ لَـمَّـا أتَـتْـنَـا ** رَمَــاكِ اللهُ مِـنْ شَــاةٍ بـدَاءِ
    فالرَّوِيُّ هو الهمزة الأخيرة من (الأدَاءَ / بـدَاءِ) ولـكن مجراه مفتوح في البيت الأول ، مكسور في البيت الثاني ! والواجب: أن يلزم حركةً واحدةً في جميع أبيات القصيدة الواحدة .

    ◆ ثالثًا: ما يتعلق بما بعد الرَّوِيِّ :
    1- سِنَاد الوصل : هو اختلاف حرف الوصل .
    كأنْ تصل الرِّوِيَّ في بيتٍ بـهاء ضمير ثم تصله في بيت آخر بكاف مخاطب أو بحرف مد .
    ● مـثال توضيحي :
    قَدْ كَذَّبُوا كَلامَـكُمْ
    لأنَّ فِـيـهِ ذَمَّــهُـمْ
    فالرَّوِيُّ هو الميم المفتوحة من (كلامَكمْ / ذمَّهمْ) .
    وتم وصله في البيت الأول بكاف ضمير مخاطَب ، بينما وُصِلَ في البيت الثاني بهاء ضمير غائب ، وهذا عيب شنيع ينبغي على الشاعر أن يتجنبه .

    ◇ إذا كان الوصل بحرف مد فالسِّـنَاد فيه يكون مَـبْـنِيًّا على عيب الإصراف أو عيب الإقـواء ، فالوصل بالمد إنما يتولد من جنس المَجْرَى ، فإذا اختلف المَجْرَى اختلف الوصل ولا بُد .
    راجع مِـثالَيِ الإقواء والإصراف ولاحِظْ حرف المد المتولد عن المجرى في كل بيت ليتضح لك ذلك العيب الشنيع .

    2- سِنَاد النَّفَاذ : هو اختلاف حركة ضمير الوصل .
    ● مـثال توضيحي :
    مَنْ كَانَ يَرْجُو أنْ يَعِيشَ حَيَاتَهُ ** دَوْمًا سَعِـيدًا فَـلْـيُـتِمَّ صَـلاتَهُ
    وَلْيَكْبَحَنَّ النَّفْسَ عَنْ شَهَوَاتِهَا ** مَعَ الاصْطِبَارِ فَإِنَّ فِيهِ نَجَاتَهَا
    فالرَّوِيُّ هو التاء المفتوحة من (صلاتَهُ / نجاتَهَا) .
    وتم وصله في البيتين بـهاء ضمير ، لكنها مضمومة في البيت الأول ، ومفتوحة في البيت الثاني . فهـذا سِناد النَّفَاذ ، وينبني عليه عيبٌ آخر هو سِناد الخروج .

    3- سِنَاد الخروج : هو اختلاف حرف المد الناشئ عن النَّفَاذ .
    وهو عيب مَـبْـنِيٌّ على سِنَاد النَّفَاذ كما يتضح من المثال السابق .

    ◆ رابعًا: ما يتعلق بما قبل الرَّوِيِّ :
    1- سِنَاد الرِّدْف : وله ثلاث صور :
    (أ) رِدْفُ بعض الأبيات دون بعضها :
    ● مـثال : قال طرفة بن العبد :
    إذا كُنْتَ في حاجَةٍ مُرْسِلاً ** فَأرْسِلْ حَـكِـيماً ولا تُـوصِـهِ
    وَإنْ ناصِـحٌ مِـنْكَ يَـوْمًـا دَنَـا ** فَـلا تَـنْـأَ عَــنْـهُ وَلا تُـقْــصِــهِ
    فالرَّوِيُّ هو الصاد المكسورة في (تُوصِهِ / تُقْصِهِ) . والواو في (تُوصِهِ) رِدْفٌ ، بينما خلا البيت الثاني من الرِّدْف . فـقافية البيت الأول مَرْدُوفة ، بينما قافية البيت الثاني مُجَرَّدَة عن الرِّدْف .

    (ب) اختلاف حرف الرِّدْف بين الألف وغيرها :
    ● مـثال :
    أُرَاكَ قَـدِ ارْتـَقَـيْتَ إلَى الْمَـعَـالِي ===========
    ============ فَـهِـمَّ وَ دَعْـكَ مِنْ قَـالٍ وَ قِـيلِ
    أَظُـنُّ الْخَـيْرَ فِـيكَ أَخِي وَ أَرْجُـو ============
    ========== لَكَ الـتَّـوْفِـيقَ ، دُمْـتَ بـخَـيْرِ حَــالِ
    فـقافية البيت الأول مردوفة بـياءٍ مدِّية ، بينما قافية البيت الثاني مردوفة بألِفٍ ، وهذه صورة من صور سِناد الرِّدْف التي ينبغي على الشاعر أن يتجنبها .

    (جـ) اختلاف حرف الرِّدْف بين حَرْفَيِ اللِّين وغيرهما :
    ◇ حرفا اللين هما: الواو والياء الساكنتان المفتوح ما قبلهما.
    أما الواو المدية فهي الساكنة المضموم ما قبلها ، والياء المدية هي الساكنة المكسور ما قبلها .
    ◇ ولا حرج من تنويع الرِّدْف باللَّـيِّـنَـتَيْنِ في القصيدة الواحدة كما سبق وأشرنا ومَثَّلْنا بهذا المثال:
    وَكُـلُّ عُـيُوبِ إِخْـوَانِي === فُـرُوعٌ أصْـلُهَا عَـيْـبي
    وَقَدْ أَعْلَنْتُ عِصْيَانِي === لِظُـلْمِ النَّفْسِ بِالتَّـوْبِ

    ◇ وكذلك لا حرج من تنويع الرِّدْف بالمَـدِّيَّـتَيْنِ في القصيدة الواحدة كما سبق وأشرنا ومَثَّلْنا بهذا المثال:
    فَـالْـزَمْ سَـبيلاً قَوِيمًا === وَ اهْـجُـرْ جُـمُـوعَ الْخُـلُوفِ
    إنْ تَـلْقَ مِـنْهُمْ مُــضِـلاًّ === كُنْ كَالأصَـمِّ الْـكَـفِــيفِ

    ◇ أمَّا الممنوع: فهو الجمع بين رِدْف اللِّين ورِدْف المد ،
    كما في مُعَلَّقَة “عمرو بن كلثوم” إذ قال :
    عَلَيْنَا البَيْضُ وَاليَلَبُ اليَمَانِي ** وَأسْيَافٌ يَقُمْنَ وَيَنْحَـنِـينَا
    عَلَيْنَـا كُـلُّ سَابِغَـةٍ دِلاَصٍ ** تَرَى فَوْقَ النِّطَاقِ لَهَا غُـضُونَا
    إِذَا وَضِعَتْ عَنِ الأَبْطَالِ يَوْمًا ** رَأَيْتَ لَهَا جُـلُوْدَ القَوْمِ جُـونَا
    كَأَنَّ غُـضُـوْنَهُنَّ مُـتُوْنُ غُـدْرٍ ** تُـصَـفِّـقُـهَـا الرِّيَاحُ إِذَا جَرَيْـنَا
    فـقافية البيت الأول مردوفة بـياءٍ مدِّية ، وقافيتا البيتين الثاني والثالث مردوفتان بواوٍ مدِّية ، وهذا جائز ولا حرج -كما ذَكَرنا- بينما قافية البيت الرابع مردوفة بـياءٍ لَـيِّنة مفتوحٌ ما قبلها ، وهذه صورة من صور سِناد الرِّدْف التي ينبغي على الشاعر أن يتجنبها .

    2- سِناد الحَذْو : هو اختلاف حركة ما قبل الرِّدْف بين الفتح وغيره .
    وهو عيب مَـبْـنِيٌّ على سِنَاد الرِّدْف كما يتضح من المثالين السابقين .


    3- سِنَاد التأسيس : هو تأسيس بعض الأبيات دون بعضها .
    ● مـثال :
    أَوَ لَـيْـسَ مِـنْـكُمْ مُـنْصِـفٌ === لِلْـحَــقِّ يَـوْمـًا وَاحِـدَا ؟
    أَعَـدِمْـتُ فِــيـكُـمْ عَـاقِـلاً === مُـتَفَـتِّـحًا مُـسْتَرْشِدَا ؟
    فـقافية البيت الأول مؤسسة ، وقافية البيت الثاني غير مؤسسة ، فهـذا هو ما يسمى بسِناد التأسيس .

    4- سِنَاد الإشباع : هو اختلاف حركة الدخيل .
    ● مـثال : قال النابغة الذُّبْياني :
    حَلَفْتُ فَلَمْ أَتْـرُكْ لِنَفْسِكَ رِيـبَةً ============
    ============ وَهَلْ يَأْثَمَنْ ذُو إمَّـةٍ وَهْوَ طـائِـعُ
    بـمُـصْـطَـحِـبَاتٍ مِنْ لِـصَافٍ وَثَـبْرَةٍ ===========
    ============== يَـزُرْنَ إلالاً سَيْرُهُنَّ التَّدَافُـعُ
    فالدخيل هو الهمزة المكسورة من (طائع) ، والفاء المضمومة من (التَّدَافُـعُ) وهذا الاختلاف بين الحركتين هو ما يسمى بسِناد الإشباع .

    5- سِنَاد التوجيه : هو اختلاف حركة ما قبل الرَّوِيِّ الساكن .
    ● مـثال : قال أحمد شوقي :
    أمَّا الشَّبَابُ فَـقَدْ بَـعُـدْ *** ذَهَبَ الشَّبَابَ فَلَمْ يَـعُـدْ
    وَيْحِي أَمِنْ بَعْدِ السِّـنِيـ *** ـنَ وَقَـدْ مَـرَرْنَ بلا عَـدَدْ
    فالرَّوِيُّ هو الدال الساكنة من (يَـعُـدْ / عَـدَدْ) .
    والتوجيه هو ضمة العين من (يَـعُـدْ) وفتحة الدال الأولى من (عَـدَدْ) ، وهذا الاختلاف بين الحركتين هو ما يسمى بسِناد التوجيه .

    ◆ خامسًا: ما يتعلق بآخر كلمة في البيت :
    1- الإيـطـاء : هو تكرار كلمة الرَّوِيِّ قبل انقضاء سبعة أبيات .
    وقيل: أربعة أبيات . والجمهور على التسبيع .
    ● مـثال : قال النابغة الذُّبْياني :
    أَو أَضَعُ الْبَيْتَ في سَوْداء مُظْلِمَةٍ =============
    ============ تُـقَـيِّدُ الْعِـيرَ لا يَسْرِي بها السَّارِي
    ثم قال بعدها بخمسة أبيات :
    لا يَخْفِضُ الرِّزَّ عَنْ أرْضٍ ألَمّ بها ==============
    ============= وَلا يَضِلُّ عَلَى مِـصْبَاحِهِ السّارِي
    فكرر كلمة (الساري) قبل انقضاء سبعة أبياتٍ ، فهـذا هو عيب الإيطاء .

    ◇ وقد ذهبت طائفةٌ من العَرُوضيين إلى أن تكرار كلمة الرَّوِيِّ لفظًا مع اختلاف المعنى لا يُعَدُّ إيطاءً ، خلافًا لإمام هذا الفن “الخليل بن أحمد” الذي لم يعتمد هذا التفريق .
    ومن أمثلة تكرار اللفظ مع اختلاف المعنى قول شوقي:
    وَلَوْ ذَاقُـوا هَـوَى الْـعِـلْمِ *** كَـمَـا ذُقْـتَ فَــنُـوا فِـيهِ
    ألا يـا رُبَّ خَـــــــــــدَّاعٍ *** مِـنَ الـنَّـاسِ تُـلاقِـــــيـهِ
    يَعِيبُ السُّمَّ في الأفْعَى *** وَكُـلُّ السُّمَّ في فِـيهِ
    فلفظ (فيه) في البيت الأول بمعنى “داخله”، وفي البيت الثالث بمعنى “فمه”.

    2- التَّـضْـمِـين : هو تعليق آخِر كلمةٍ في البيت بصدر البيت التالي له بحيث لا يؤدي البيت الأول معنًى بنفسه دون أن ينضاف إليه البيت الثاني .
    ● مـثال : قال النابغة الذُّبْياني :
    وَهُمْ وَرَدُوا الْجِفَارَ عَلَى تَمِـيمٍ ** وَهُمْ أصحابُ يَوْم عُكَاظَ إنِّي
    شَهِدتُّ لَهُمْ مَوَاطِنَ صَادِقَاتٍ ** شَهِدْنَ لَهُمْ بصِدْقِ الْوِّدِّ مِـنِّي
    فكلمة (إنِّي) لا يتم الكلام بها، بل هي مفتقرةٌ بشدة إلى خبر (إنَّ) وهو جملة (شَهِدتُّ) الموجودة في صدر البيت الثاني .

    ◇ وقد يُغتفَر التضمين للشعراء المُوَلَّدِين ولناظمِي المنظومات العلمية لشدة الحاجة إليه ، ولا شك أن تركه أَوْلَى .

    وإليك اختصار هذا الدرس من منظومة (الخُلاصة الشافية) حيث قلتُ فيها :

    وَاهْـجُـرْ سِـنَادَ الرِّدْفِ وَالتَّـأْسِـيسِ إِذْ =============
    ============== فِي بَـعْـضِ أَبْـيَـاتِ الْقَـصِــيدَةِ يُـفْـرَدُ
    وَسِـنَادَ تَـوْجـيهٍ تَـغَــيَّـرَ شَـكْـلُهُ ================
    =============== وَكَـذَا النَّـفَـاذُ سِـنَادُهُ يُـسْـتَـبْـعَـدُ
    وَاهْـجُـرْ سِـنَادَ الْحَـذْوِ فِي فَــتْـحٍ فَـقَـطْ ============
    =============== وَيُـقَـالُ: فِي الإشْـبَاعِ هَـذَا جَـيِّدُ
    وَيُـقَـالُ: في التَّـوْجـيهِ ذَا ، لَـكِـنَّهُ ===============
    ================ عِـنْدَ الْخَـلِـيلِ مُـقَـبَّحٌ وَمُــفَــنَّـدُ
    وَأَشَـدُّ قُــبْـحًا فِي الرَّوِيِّ خِـلافُـهُ ===============
    ============== بــ(إِجَـازَةٍ) هِيَ مِـنْ حُــرُوفٍ تَـبْـعُـدُ
    وَكَـذَلِكَ (الإكْـفَـاءُ) فِـيهِ بأَحْـرُفٍ ================
    ================ قَـرُبَتْ مَـخَـارِجُـهَـا يُـذَمُّ وَيُـنْـقَـدُ
    وَتَـجَـنَّبِ (الإقْـوَاءَ) وَهْـوَ تَـغَـيُّـرُ الْــ ===============
    ============== ــمَـجْـرَى بـكَـسْـرٍ ثُمَّ ضَـمٍّ يُـشْـهَـدُ
    وَلْـتَـحْـذَرِ (الإصْـرَافَ) فِـيهِ بـفَـتْـحَـةٍ ==============
    =============== مَـعَ غَـيْرِهَا ، فَـبذَا التَّـرَنُّمُ يُـفْـقَـدُ
    وَلْـتَـهْـجُـرِ (التَّـضْـمِـينَ) وَهْـوَ مُـعَـلِّـقٌ =============
    =============== لَـفْـظَ الْرَّوِيِّ بـصَــدْرِ بَـيْتٍ يَـحْـفِـدُ
    إِنْ لَمْ يُـؤَدِّ بـنَـفْـسِـهِ مَـعْـنًى وَلَمْ ===============
    =============== يَـسْـتَـغْـنِ عَمَّا بَـعْـدَهُ يُـسْـتَـطْـرَدُ
    وَاسْـتَـبْـعِـدِ (الإيـطَـاءَ) وَهْـوَ مُــكَـرِّرٌ ==============
    ============== لَـفْـظَ الرَّوِيِّ قُــبَـيْـلَ سَـبْعٍ تُـنْـشَـدُ
    وَتَـبَايُنُ الْمَـعْـنَى يُـخَـفِّـفُ عَـيْـبَـهُ ===============
    ============= وَالْـعَـيْبُ لَـيْـسَ إِلَى الضَّـرَائِرِ يُـسْـنَدُ

    وصلَّى الله على نبينا محمدٍ وآلهِ وصحبهِ وسلَّم


    وكَـتَبَهُ / أبو قدامة المصري
    وفّقه الله لِما يحب و يرضى


    السابق التالي
  1. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس27) أنواع القوافي
    2014-05-01   ر248 زيارة    0
  2. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس29) التزام ما لا يلزم
    2014-05-15   ر1488 زيارة    4
    فهرس السلسلة
  1. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (مقدمة)
  2. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس1) الوحدات الصوتية
  3. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس2) التفعيلات
  4. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس3) بـناء الأبـيات
  5. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس4) الزِحافات
  6. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس5) العِـلَل
  7. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس6) العِـلَل الجارية مجرَى الزِحافات والعـكس
  8. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس7) مـيزان الشعر وتقطيع الأبـيات
  9. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس8) بحور الشِّـعر العربِي
  10. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس9) بحر الهـزج
  11. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس10) البحر الوافر
  12. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس11) بحر الرجَـز
  13. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس12) البحر الكامل
  14. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس13) بحر الرمَـل
  15. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس14) البحر المتقارب
  16. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس15) البحر المتدارك
  17. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس16) البحر الطويل
  18. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس17) البحر المـديد
  19. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس18) البحر البسـيط
  20. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس19) البحر السريع
  21. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس20) البحر الْمنسرح
  22. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس21) البحر الْخـفـيف
  23. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس22) البحر المضارع
  24. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس23) البحر الْمقتضَب
  25. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس24) البحر الْمجـتث
  26. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس25) القافـية (تعريفها/حدودها/ألقابُها)
  27. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس26) حروف القافـية وحركاتُها
  28. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس27) أنواع القوافي
  29. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس28) عيوب القافية
  30. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس29) التزام ما لا يلزم
  31. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس30) الضرورات الشعرية
    هـناك تعليقان
  1. يقول جمعة سيد:

    جزاك الله خيراً

  2. يقول أبو قدامة المصري:

    وجزاك الرحمن و زكَّاك

    شارك برأيك

    هل سـئمتَ من كتابة بياناتك؟ سجِّل عضويتك

    ⚠ تنبيه :   التعليق هـنا للرجال فقط