محتوى الموضوع مواضيع مشابهة تعليقات (2)
    التلخيصات الشافية ...   2014-04-26     ر111 زيارة      2
  1. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس26) حروف القافـية وحركاتُها

    الحمد لله والصلاة والسلام علَى رسولِهِ ومُصْطَفاه محمد بن عبد الله ، وَآلهِ وصحبهِ ومَن والاه ، أمَّا بعدُ : فقد عرفنا في الدرس السابق أن القافية هي: “آخِـر ساكنين في البيت ، وما بينهما ، والمتحرك السابق لهما” . ولبعض هذه الحروف وحركاتها مُسَمَّياتٌ خاصة وضوابط معينة ، نتعرف عليها في هذا الدرس -إن شاء الله- .

    ◄ حروف القافية وحركاتها :
    ◆ أولاً: الرَّوِيُّ : الحرف الَّذي يتكرر لزومًا في كل بيت فـتُبنَى عليه القصيدة وتُنسب إليه ، فيُقال: “نونية القحطاني” لأن رَوِيَّها حرف النون ، ويقال: “لامـية الشاطبي” لأن رَوِيَّها حرف اللام ، وهـكذا . وهناك بعض الحروف لا يصح أن تكون رَوِيًّا ، وتفصيلها يأتيك لاحقًا -إن شاء الله- .
    ◇ حركة الرَّوِيّ : تسمى “المَجْرَى”.
    ◇ أنواع الرَّوِيّ : مُـطْـلَق ، ومُـقَـيَّد .
    فالمطلق = مـتحرك المَـجْـرَى .
    والمـقـيد = سـاكن المَـجْـرَى .
    فإذا كان الحرف السابق للروي المقيد في بيت ما متحركًا بحركة معينة لَزِمَ تحريكُه بنفس الحركة في سائر أبيات القصيدة ، وتسمى هذه الحركة: “التوجيه“.

    ● مـثال الرَوِيّ المطلق :
    يا مَـنْ تُـحِـبُّ رَسُـولَـنَـا === وَ زَعَـمْـتَ حُــبًّـا مُــوقَـدَا
    إنْ كُـنْتَ حَــقًّـا صَـادِقـًا === كُـنْ لِلْـحَــبـيبِ مُــقَـلِّـدَا

    فالرَّوِيُّ هو الدال من كلمة (موقدَا) في البيت الأول، ومن كلمة (مقلدَا) في البيت الثاني، ونوعه: مُـطْـلَق ، لأنه مـتحرك .

    ● مثال الرَوِيّ المقيد :
    لا تَـخْـدَعْ نَـفْـسَـكَ أَوْ تَـزْعُـمْ =============
    =============== إحْـسَانَكَ نِـيَّةَ مَـا تَـعْـمَلْ
    فَـالْمُـخْـلِـصُ إنْ يَـعـمَـلْ عَـمَـلاً ============
    ============== بـخِـلافِ السُّــنَّةِ لا يُـقْــبَـلْ
    فالرَّوِيُّ هو اللام من كلمة (تعملْ) في البيت الأول ، ومن كلمة (يقبلْ) في البيت الثاني ، ونوعه: مُـقَـيَّد ، لأنه ساكن .
    والتوجيه: هو حركة ما قبل الروي المقيد ، ونلاحظ أنها ثابتة في البيتين .

    ◆ الوصل : هو حرف زائد يلي الرَّوِيَّ ، وهو نوعان :
    1- وصل بمـد: ينشأ عن حركة الرَّوِيِّ المُـطْـلَق .
    2- وصل بضمير: كهاء الكناية أو كاف المخاطب أو تاء الفاعل .

    ● أمـثلة لوصل الروي بمـد :
    ○ مـثال1 :

    وَ اللهُ يُـدِيمُ مَـــحَـــبَّــتَـنا === وَعَلَى الْمِـنْهَاجِ يُـثَـبّـتُـنَا
    وَيُـضَاعِفُ أَجْـرَ مَشَايِخِـنَا === وَبـجَـنَّةِ عَـدْنٍ يَـجْـمَـعُـنَا
    آمِــينَ ، وَ سَـائِرَ إخْـوَتِـنا === يَا رَبِّ تَــقَـــبَّـلْ دَعْــوَتَـنَا
    # الرَّوِيُّ = النون من (يثبتنا/ يجمعنا/ دعوتنا) .
    # المـجـرى = فتحة النون من الكلمات السابقة .
    # الوصل = الألف المتولِّدة من إشباع المَـجْـرَى .

    ○ مـثال2 :
    الْحَـمْـدُ للهِ الَّـذِي يَـتَـوَدَّدُ ================
    ============== لِـعِـبَادِهِ وَهُـوَ الْغَـنِيُّ السَّـيِّدُو
    ثُمَّ الصَّــلاةُ عَـلَى خِـتَامِ الأَنْـبـيَـا ============
    ============= وَصِـحَابهِ وَهُمُ الرُّكُـوعُ السُّـجَّدُو
    # الرَّوِيُّ = الدال من (السـيدُ/ السُّـجَّـدُ) .
    # المَـجْـرَى = ضمة الدال من الكلمتين السابقتين .
    # الوصل = الواو المَـدِّيَّة المتولِّدة من إشباع المَـجْـرَى .

    ○ مـثال3 :
    لا أَسْـلُـكَـنَّ سَـبـيلَ غَـيٍّ مُـعْـلِـنًـا ===========
    ========= قَـصْـدِي الشَّـرِيفَ مُــبَـرِّرًا لِـوَسِـيلَـتِي
    حَـاشَا وَكَـلاّ !! بَلْ وَسَـائِلُـنَـا لَـهَا ============
    ======== حُـكْـمُ الْمَـقَـاصِـدِ ، شُـرْطُ مَـشْـرُوعِـيَّـةِي
    # الرَّوِيُّ = التاء من (لوسيلتِي/ مَـشْـرُوعِـيَّةِ) .
    # المَـجْـرَى = كسرة التاء من الكلمتبن السابقتين .
    # الوصل = الياء المَـدِّيَّة المتولِّدة من إشباع المَـجْـرَى .

    ● مـثال لوصل الروي بضمير :
    قال الحطيئة :
    الشِّـعْـرُ صَـعْبٌ وَطَوِيلٌ سُلَّمُهْ
    إذَا ارْتَقَى فِـيهِ الَّذِي لا يَعْلَمُهْ
    زَلَّتْ بهِ إلَى الْحَـضِـيضِ قَدَمُهْ
    # الرَّوِيُّ = الميم من (سُلَّمُهْ/ يَعْلَمُهْ/ قَدَمُهْ) .
    # المَـجْـرَى = ضمة الميم من الكلمات السابقة .
    # الوصل = هاء الكناية في الكلمات السابقة .

    ◇ وضمير الوصل إمَّا أن يكون ساكنًا فـيُخْـتَمُ به البيت -كالمثال السابق- وإمَّا أن يكون متحركًا ، فتسمى حركته “النَّـفَاذ” ، ويتولَّد من إشباعها حرف مد يسمى “الخروج“.

    ◆ الخروج : مـد ينشأ عن إشباع النفاذ .

    ● مـثال :
    مما يُنسَبُ لأبي بكر الصدِّيق -رضي الله عنه- أنه قال:
    كُـلُّ امْـرِئٍ مُـصَــبَّحٌ في أَهْــلِـهِي
    وَالمَوْتُ أَدْنَى مِنْ شِرَاكِ نَـعْـلِـهِي
    # الرَّوِيُّ = اللام من (أهْـلِـهِ/ نَـعْـلِـهِ) .
    # المَـجْـرَى = كسرة اللام من الكلمتين السابقتين .
    # الوصل = هاء الكناية في الكلمتين السابقتين .
    # النَّـفَاذ = حركة هاء الكناية ، وهي هنا (الكسر) .
    # الخروج = الياء المَـدِّيَّة المتولِّدة من إشباع النفاذ .

    ◆ الرِّدْف : حرف لين أو مـد يسبق الرَّوِيّ .
    وحرفا اللين هما: الواو والياء المفتوح ما قبلهما ،
    نحو: (خَـوْف/ بَـيْت) .
    وحروف المد هي: “الألف” ولا تكون إلا ساكنة ولا يكون ما قبلها إلا مفتوحًا ، و”الواو الساكنة” المضموم ما قبلها ، و”الياء الساكنة” المكسور ما قبلها ، وتجمعها كلمة: (نُـوحِــيـهَـا) .
    ◇ وحركة الحرف الذي قبل الرِّدْف تسمى: “الْحَـذْو” .

    ● مـثال للردف بالواو والياء اللَّيِّنَتَيْنِ :
    وَكُـلُّ عُـيُوبِ إِخْـوَانِي === فُـرُوعٌ أصْـلُهَا عَـيْـبي
    وَقَدْ أَعْلَنْتُ عِصْيَانِي === لِظُـلْمِ النَّفْسِ بِالتَّـوْبِ
    # الرَّوِيُّ = الباء الأخيرة من (عَـيْـبي/ بِالتَّـوْبِ) .
    # الرِّدْف = الياء من (عَـيْـبي)، والواو من (بِالتَّـوْبِ) .

    *ملحوظة: لا بأس من اختلاف الردف في القصيدة الواحدة ما بين الواو والياء اللَّيِّنَتَيْنِ .

    ● مـثال للردف بالواو والياء المَـدِّيَّتَيْنِ :
    لَـوْ كُـنْتَ فَـرْدًا وَحِـيدًا === وَسْـطَ انْـتِـكَـاسِ الأُلـُوفِ
    فَـالْـزَمْ سَـبيلاً قَوِيمًا === وَ اهْـجُـرْ جُـمُـوعَ الْخُـلُوفِ
    إنْ تَـلْقَ مِـنْهُمْ مُــضِـلاًّ === كُنْ كَالأصَـمِّ الْـكَـفِــيفِ
    # الرَّوِيُّ = الفاء من (الألوفِ/ الخُلوفِ/ الكفيفِ) .
    # الرِّدْف = الواو المدية السابقة للفاء في (الألوفِ/ الخُلوفِ)، والياء المدية السابقة للفاء في كلمة (الكفيفِ) .

    *ملحوظة: لا بأس من اختلاف الردف في القصيدة الواحدة ما بين الواو والياء المَدِّيَّتَيْنِ .

    ● مـثال للردف بالألِف :
    أَخِـي !! إنِّي أُحِــبُّـكَ لا أُبـَـالِـي ===========
    ============ بـذَمٍّ فِـيَّ ، أَوْ نَــقْــدٍ مُـــغَــالِ
    فَـأَحْـسَبُ أَنَّ قَـصْدَكَ كَانَ خَـيْرًا ===========
    =========== وَ عِـنْدِي أَنْتَ مِـنْ خَـيْرِ الرِّجَـالِ
    # الرَّوِيُّ = اللام من (مُـغَـالِ/ الرِّجَـالِ) .
    # الرِّدْف = الألف التي قبل اللام ، وتلزم سائر الأبيات .

    ◆ التأسيس : ألِفٌ مفصولةٌ بحرفٍ قبل الرَّوِيّ .
    ◆ الدَّخِـيل : حرف يفصل ألف التأسيس عن الرَّوِيّ .
    وتسمى حركة الدخـيل: “الإشـباع“.
    وتسمى الفتحة السابقة لألف التأسيس : “الرَّس“.

    ● مـثال :
    نَـفَـقَ الْحِـمَـارُ النَّاشِـزُ (ابْنُ شِـحَاتَةِ) ========
    ========== فَـالْيَومَ حَـلَّتْ فِـيهِ كُلُّ شَمَـاتَـتِي
    بَـعْـدَ اشْـتِدَادِ الْـغَـمِّ مِـنْ عُـدْوَانِهِ ==========
    ============ آنَ الأَوَانُ لِكَيْ يَذُوقَ مَـرَارَتِي
    فَـلَـكَـمْ تَـجَـرَّأَ طَـاعِـنًا بـوَقَـاحَـةٍ ===========
    ========== فِي أُمَّـهَاتِ الْمُـؤْمِـنِينَ وَ سَادَتِي
    أَعْنِي الصَّحَابَةَ ، بَلْ وَ خَـصَّ كِـبَارَهُمْ ========
    =========== إذْ كَانَ يَـلْـعَـنُهُمْ بـكُـلِّ سَـفَـالَةِ
    # الرَّوِيُّ = التاء الأخيرة من تلك الكلمات:
    (شَمَـاتَـتِي/ مَـرَارَتِي/ وَسَادَتِي/ سَـفَـالَةِ) .
    # التأسيس = الألف السابقة للتاء في الكلمات السابقة، وتلزم سائر الأبيات طالما وقعت .
    # الدخـيل = التاء الأولى من (شماتَتي)، والراء الثانية من (مرارَتي)، والدال من (وسادَتي)، واللام من (سفالَةِ) .

    *ملحوظة: حرف الدخيل قد يتغير ، بينما حركته (الإشباع) مُوَحَّدَةٌ لزومًا في جميع الأبيات .

    ◆ ما لا يصح أن يكون رَوِيًّا :
    قد يحدث التباسٌ على المبتدئ بين الرَّوِيِّ والوصل والخروج ، فوجب التنبيه على الآتي:
    ● الخروج لا يكون إلا حرف مد .
    ● الأفضل في الضمائر (كهاء الكناية/ كاف المخاطب/ تاء الفاعل/ … إلخ) أن تكون “وصلاً”، وأجازوا وقوعها كَـرَوِيٍّ مُـطْـلَقٍ ، واختلفوا في جواز وقوعها كَـرَوِيٍّ مُـقَـيَّدٍ .
    ● يضعف وُرود هاء الضمير “رَوِيًّا” بدون “رِدْفٍ” قبلها ، والأفضل وقوعها “وصلاً” .
    ● كل حروف الهجاء تصلح أن تكون رَوِيًّا ما عدا :
    1- الألف المدية : إذا كانت حرف إطلاق، نحو: (الأخْضَرَا)، أو بدلاً من التنوين، نحو: (غُلاما)، أو لاحقة لضمير الغائبة، نحو: (أباها)، أو دالَّة على التثنية، نحو: (فلْتَعْرِفَا)، أو بيانًا لحركة بناء، نحو: (البَنِينَا) .
    ◇ أمَّا الألف الأصلية في كلمتها فيصلح أن تكون رَوِيًّا ، نحو قول جرير :
    قالتْ أُمَامَةُ: مَـا لِجَـهْلِكَ ؟ مَـا لَهُ ؟ =========
    ========= كَيْفَ الصَّـبَابَةُ بَعْدَ مَـا ذَهَبَ الصِّــبَـا
    وَرَأَتْ أُمَامَةُ في العِـظامِ تَحَـنِّـيًا ===========
    ======= بَعْدَ اسْـتِـقامَـتِها ، وَقَـصْـرًا في الْخُـطَـا
    فالألف في (الصِّــبَـا) و(الْخُـطَـا) أصلية ليست زائدة ، ولذلك صَحَّ اعتبارها رَوِيًّا .
    2- الواو المدية : إذا كانت حرفَ إطلاقٍ كالذي ينشأ عن إشباع ضمة الباء في (اقـترابُو)، أو واوَ جماعة، نحو: (قالوا)، أو صلةً لهاء الكناية، نحو: (قلبُهُو)، أو صلةً لميم الجمع، نحو: (منهُمُو/ عليكُمُو) .
    ◇ أمَّا الواو الأصلية في كلمتها فيصلح أن تكون رَوِيًّا، نحو: (يدعو/ تعلو/ نرجو)، وكذلك الواو اللينة (الساكنة وقبلها مفتوح)، نحو: (ألْقَوْا/ بَنَوْا/ اخْشَوْا) .
    3- الياء المدية : إذا كانت حرف إطلاقٍ كالذي ينشأ عن إشباع كسرة الدال في (العابدِي)، أو صلةً لهاء الكناية، نحو: (من عِنْدِهِي)، أو ياءَ متكلم، نحو: (عَيْنِي)، أو ياء مخاطبة، نحو: (اصْمُتِي) .
    ◇ أمَّا الياء الأصلية في كلمتها فيصلح أن تكون رَوِيًّا ، نحو: (القاضِي/يروِي/نرتضِي)، وكذلك ياء النسب، نحو: (مصريّ/ عربيّ/ شرعي)، وكذلك الياء اللينة (الساكنة وقبلها مفتوح)، نحو: (تَعالَيْ/ اخْشَيْ) .
    4- هاء السكْت : نحو: (هِـيَهْ/ مَالِيَهْ/ يَتَمَنَّهْ) .
    5- هاء التأنيث : الْمُـبْدَلَة من تاء التأنيث وقفًا، نحو: (مطمئنهْ/ مظلمهْ/ راجيهْ)، فإن سبقها رِدْفٌ نحو: (الحياهْ/ النجاهْ/ الفـتاهْ) جاز أن تكون “رَوِيًّا” .
    6- نون التنوين : نحو: (سعيدًا=سعيدَنْ) أو (حَمْدٌ=حَمْدُنْ) أو (راضٍ=راضِنْ) .

    وإليك اختصار هذا الدرس من منظومة (الخُلاصة الشافية) حيث قلتُ فيها :

    وَ (رَوِيُّهَا): حَـرْفٌ يُـكَــرَّرُ دَائِمًا ==================
    =============== أَنْوَاعُـهُ هِيَ: (مُـطْـلَقٌ) وَ (مُـقَـيَّدُ)
    وَ اعْـرِفْهُما مِنْ شَـكْـلِهِ وَهُـوَ الَّذِي ===============
    ================ سَمَّوْهُ (مَـجْـرًى) ، دَائِمًا يَـتَـوَحَّـدُ
    فَـمُـقَـيَّـدٌ: حَـالَ السُّـكُـونِ ، وَقَـبْلَهُ ===============
    ================ شَـكْـلٌ هُـوَ (التَّوْجـيهُ) لا يَـتَـبَـدَّدُ
    وَالْمُـطْـلَقُ: الْمُـتَحَرِّكُ الْمَـجْـرَى جَـرَى =============
    ================ مِنْ جـنْسِـهِ (وَصْـلٌ) بـمَـدٍّ يُـولَـدُ
    وَ يَـجُـوزُ فِي النَّوْعَـيْنِ وَصْـلُ ضَـمِـيرِهِ ==============
    ================= بــ(نَـفَـاذِهِ) مَـدُّ (الْخُـرُوجِ) يُـوَلَّـدُ
    أَمَّـا (الدَّخِـيلُ): فَـيَـفْـصِـلُ الأَلِـفَ الَّتِي =============
    =============== (تَـأْسِـيـسُهَا) قَـبْلَ الرَّوِيِّ يُـشَـيَّـدُ
    وَ(الرَّسُّ): فَـتْحٌ يَسْـبقُ التَّأْسِـيسَ وَ(الْــ ============
    =============== إِشْـبَاعُ): شَـكْـلٌ لِلدَّخِــيلِ يُـوَحَّـدُ
    وَ(الرِّدْفُ): لِـينٌ جَاءَ قَـبْلَ رَوِيِّـهِ =================
    ================== أَوْ حَـرْفُ مَـدٍّ قَــبْـلَهُ يَـتَـمَـدَّدُ
    وَالشَّـكْـلُ قَـبْلَ الرِّدْفِ: (حَـذْوٌ)، وَادَّكِـرْ =============
    ================ أَنَّ الزَّوَائِدَ فِي الرَّوِيِّ سَــتُـفْـقَـدُ
    إِلاَّ الضَّــمَـائِرَ فِي رَوِيٍّ مُـطْـلَقٍ =================
    =============== وَعَلَى اخْـتِلافٍ فِي الْمُـقَــيِّدِ تُـورَدُ
    وَالْهَاءُ تَـضْـعُـفُ دُونَ رِدْفٍ قَــبْلَهَا ================
    ================ وَوُقُـوعُهَا فِي الْوَصْـلِ دَوْمًا أَجْـوَدُ

    وصلَّى الله على نبينا محمدٍ وآلهِ وصحبهِ وسلَّم


    وكَـتَبَهُ / أبو قدامة المصري
    وفّقه الله لِما يحب و يرضى


    مواضيع مقـترحة
    هـناك تعليقان
  1. يقول محب الاستقامة:

    جزاكم الله خيرا

    شارك برأيك

    هل سـئمتَ من كتابة بياناتك؟ سجِّل عضويتك

    ⚠ تنبيه :   التعليق هـنا للرجال فقط