محتوى الموضوع مواضيع مشابهة تعليقات (18)
    التلخيصات الشافية ...   2014-01-16     ر3122 زيارة      18
  1. التلخيصات الشافية في العَروض والقافية (درس14) البحر المتقارب

    الدرس الرابع عـشر
    ثانيًا : البحـران ذَوَا التـفـعــيلة المـكـررة ثمانيًا
    1- البـحـر المُـتَـقارب

     

    الحمد لله والصلاة والسلام علَى رسولِهِ ومُصْطَفاه محمد بن عبد الله ، وَآلهِ وصحبهِ ومَن والاه ، أمَّا بعدُ : فكما سبق وعرفنا أن هناك خمسة بحور يُبنَى كل بحر منها على تفعيلة متكررة في كل بيت ست مرات ، فهناك أيضًا بحران يُبنَى كل بحر منهما على تفعيلة متكررة في كل بيت ثمان مرات ، وهما: المتقارب والمتدارك .
    ونبدأ – مستعينين بالله – في دراسة (البحر المُتقارب) وهو بضم الميم ، وفتح التاء الفوقية ، وفتح الراء المهملة ويجوز كسرها ، والأصل فيها: الفتح ، إذ هو مُتقارَبٌ فيه ، أي: متقارَب بين أوتاده وأسبابه ، فـبين كل وتدين سبب ، وبين كل سببين وتد .
    وأكـثر استخدام هذا البحر في القصائد الحماسية .

    ◆ أصل بنائه :
    فَـعُولُنْ فعولن فعولن فعولن *** فعولن فعولن فعولن فعولن

    وقد يطرأ زحاف القبض على عروضه وحشوه ، فتصير به [فعولُنْ] إلى [فعولُ] بضم اللام ، كما قد يطرأ الحذف على عروض المتقارب التام فتصير [فعو] ومعلوم أن الحذف علة لازمة ، ولـكنه هنا يجري مجرى الزحاف فلا يلزم .
    كذا قد يطرأ الخرم بإسقاط حرف من أول تفعيلة في البيت لتصير [عُولُنْ] ولـكنه قبيح .

    ◆ صوره المروية عن العرب :
    1- تام (صحيح العروض والضرب) .
    2- تام (عروضه صحيحة ، وضربه مقصور) .
    3- تام (عروضه صحيحة ، وضربه محذوف) .
    4- تام (عروضه صحيحة ، وضربه أبتر) .
    5- مجزوء (محذوف العروض والضرب) .
    وأما حكاية “الأخفش” لصورة المجزوء ذي العروض المحذوفة والضرب الأبتر فقد ردّها بعض المحققين واعتبرها وزنًا مُـخْـتَرَعًا ، إذ لم يجدوا له شاهدًا إلا بيتًا واحدًا غير منسوب لقائل ، وبه خطأ نحوي !! وهو :
    تَـعَــفَّـفْ ولا تَـبْـتَـئِـسْ ** فـما يُـقْـضَ يَأْتِـيكَـا
    فاخـترنا الزهد في هذه الصورة وعدم اعتمادها .

    ◆ الصورة الأولى :
    تام ( صحيح العروض والضرب ) :

    فَـعُولُنْ فعولن فعولن فعولن *** فعولن فعولن فعولن فعولن

    ● مـثال :
    بشاراتُ ربي أتَتْ في الْقُرَانِ *** بـنَصْرٍ عَزِيزٍ قريبِ الأوانِ
    وَهَـ’ـذا يقِـينٌ فَـصَـبْرٌ جَميلٌ *** وَكُنْ مُسْتَعِدًّا لِرَفْعِ الأَذانِ

    ● تقطيع البيت الأول (بطريقة المبتدئين) :
    1- الكـتابة العَـرُوضِـيّة :
    بشاراتُ ربْبي أتَتْ فِـلْقُرانِ *** بنَصْرِنْ عَزِيزِنْ قريبِ لْأوانِي
    ولأن الضرب لم ينته بساكن وجب إشباع حركته .
    2- تمييز الحركات والسكَنات في كل كلمة :
    //ه/ه/   /ه/ه  //ه  /ه//ه/ *** //ه/ه  //ه/ه  //ه/  ه//ه/ه
    3- رصد الأسباب والأوتاد :
    //ه-/ه-//ه-/ه-//ه-/ه-//ه-/ *** //ه-/ه-//ه-/ه-//ه-/ه-//ه-/ه
    4- رصد التفعيلات المحتملة :
    (//ه/ه)(//ه/ه)(//ه/ه)(//ه/) * (//ه/ه)(//ه/ه)(//ه/ه)(//ه/ه)
    فـعولن فـعولن فعولن فعولُ ** فـعولن فعولن فعولن فـعولن
    وقبض العروض ليس بلازم ، وقد زال في البيت الثاني .
    5- اكتشاف البحر الذي تم بناء البيت على وزنه وهو :
    البحر المتقارب التام ذو العَروض والضرب الصحيحين .

    ● تقطيع البيت الأول (بطريقة المحترفين) :
    بشارا(فعولن)تُ ربي(فعولن) أتَتْ في الْـ(فعولن)ـقُرانِ(فعولُ)
    == بنَصْرٍ(فعولن) عَزِيزٍ(فعولن) قريبِ الْـ(فعولن)أوانِي(فعولن)

    حاول تقطيع البيت الثاني بنفسك .

    ◆ الصورة الثانية :
    تام (عروضه صحيحة ، وضربه مقصور) :

    فعولن فعولن فعولن فعولن *** فعولن فعولن فعولن فعولْ
    بإسكان اللام من (فعولْ) ، مع وجوب الردف ، وهو حرف مد أو لين يسبق الرَّوِيّ ، والروِيّ: هو الحرف الذي تُبنَى عليه القوافي وتُنسَب إليه القصيدة ، فيُقال: نونية أو دالية وهـكذا ، وبيان ذلك وتفصيله يأتيك في باب: القافية ، والذي سنتناوله بالدراسة – إن شاء الله – بعد الفراغ من البحور .

    تذكّر أن القصر علة لازمة ، وهو إسقاط متحرك السبب الخفيف المتطرف في آخر التفعيلة ، وبه تصير [فعولُنْ=//ه/ه] إلى [فعونْ=//ه ه=فعولْ] بإسكان اللام .

    ● مـثال :
    إذَا قِـيلَ قالَ رسولٌ كريمٌ *** عَـلَيْهِ الصَّـلاةُ وَ أزْكَى السَّلامْ
    فَدَعْ قَال شَيْخٌ وَأفْـتَى فُلانٌ ** فَـبئْسَ اتِّـباعٌ لِشَخْصِ الإمامْ

    ● تقطيع البيت الأول (بطريقة المبتدئين) :
    إذَا قِـيلَ قالَ رسولُنْ كريمُنْ *** عَلَيْهِ صْصَلاتُ وَأزْكَ سْسَلامْ
    //ه /ه/  /ه/  //ه/ه   //ه/ه *** //ه/   ه//ه/   //ه/   ه//ه ه
    //ه-/ه-//ه-/-//ه-/ه-//ه-/ه *** //ه-/ه-//ه-/-//ه-/ه-//ه-ه
    (//ه/ه)(//ه/)(//ه/ه)(//ه/ه) *** (//ه/ه)(//ه/)(//ه/ه)(//ه ه)
    فـعولن فـعولُ فـعولن فعولن *** فـعولن فـعولُ فـعولن فـعولْ
    ونلاحظ أن القبض نال بعض الحشو ، ولـكنه ليس بلازم ، وقد زال في البيت الثاني .
    ● تقطيع البيت الأول (بطريقة المحترفين) :
    إذَا قِـيـ(فعولن) ـلَ قالَ(فعولُ) رسولٌ(فعولن) كريمٌ(فعولْ) ==
    عَلَيْهِ الصْـ(فعولن)صَلاةُ(فعولُ)وَأزْكَى السْـ(فعولن)سَلامْ(فعولْ)

    حاول تقطيع البيت الثاني بنفسك .

    ◆ الصورة الثالثة :
    تام (عروضه صحيحة ، وضربه محذوف) :

    فعولن فعولن فعولن فعولن *** فعولن فعولن فعولن فعو

    ● مـثال :
    مما يُنسَب للصحابي علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- :
    إِذا كُنْتَ في نِعْمَةٍ فَارْعَها *** فَإِنّ الْمَعاصي تُزيلُ النِّـعَـمْ
    وَحافِـظْ عَـلَـيها بِـتَـقْوَى الإِلَهِ *** فَإِنّ الإِلَهَ سَريعُ الـنِّـقَـمْ

    ● تقطيع البيت الأول (بطريقة المبتدئين) :
    إِذا كُنْتَ في نِعْمَتِنْ فَرْعَها *** فَإِنْنَ لْمَعاصي تُزيلُ نْـنِـعَـمْ
    //ه /ه/  /ه   /ه//ه  /ه//ه *** //ه/   ه//ه/ه   //ه/  ه//ه
    //ه-/ه-//ه-/ه-//ه-/ه-//ه *** //ه-/ه-//ه-/ه-//ه-/ه-//ه
    (//ه/ه)(//ه/ه)(//ه/ه)(//ه) *** (//ه/ه)(//ه/ه)(//ه/ه)(//ه)
    فعولن/ فعولن/ فعولن/ فعو *** فعولن/ فعولن/ فعولن/ فعو

    ● تقطيع البيت الأول (بطريقة المحترفين) :
    إِذا كُنْـ(فعولن)ـتَ في نِعْـ(فعولن)ـمَةٍ فَارْ(فعولن)عَها(فعو)
    فَإِنّ الْـ(فعولن)ـمَعاصي(فعولن)تُزيلُ النْـ(فعولن)ـنِعَمْ(فعو)

    ونلاحظ أن العروض أصابها الحذف ولكنه غير لازم فيها ، وقد زال عنها في البيت الثاني فحاول تقطيعه بنفسك لترى .

    ◆ الصورة الرابعة :
    4- تام (عروضه صحيحة ، وضربه أبتر) :

    فعولن فعولن فعولن فعولن *** فعولن فعولن فعولن فـعْ
    وهذا وزن نادر قليل الاستعمال .

    تذكر أن البتر علة لازمة مُـرَكَّبَة من عِلّتَيْنِ هما: الحذف والقطع ، وبه تصير (فعولن=//ه/ه) إلى (فَـعْ=/ه) بإسكان العين .

    ونلاحظ أن (فـعـولن فـعْ) = //ه/ه/ه = (مـفـاعـيلن) ، وعليه: فيمكن تعديل الصورة السابقة إلى :
    فعولن فعولن فعولن فعولن *** فعولن فعولن مفاعيلن

    ● مـثال :
    لَقَدْ كُنْتُ في غَفْلَةٍ عَنْ حِسابي ** وَعَنْ يَوْمِ مَوْتي وَتَكْفِيني
    وَ قَدْ تُـبْتُ يا رَبِّ فَاغْـفِـرْ ذُنُوبي *** جـمـيـعًا و ثَقِّلْ مَـوازِيـني

    ● تقطيع البيت الأول (بطريقة المبتدئين) :
    لَقَدْ كُنْتُ في غَفْلَتِنْ عَنْ حِسابي ** وَعَنْ يَوْمِ مَوْتي وَتَكْفِيني
    //ه  /ه/   /ه   /ه//ه  /ه    //ه/ه   **  //ه  /ه/  /ه/ه  //ه/ه/ه
    //ه-/ه-//ه-/ه-//ه-/ه-//ه-/ه *** //ه-/ه-//ه-/ه-//ه-/ه-/ه
    (//ه/ه)(//ه/ه)(//ه/ه)(//ه/ه) *** (//ه/ه)(//ه/ه)(//ه/ه/ه)
    فـعولن فـعولن فـعولن فـعولن *** فـعولن فـعولن مفاعيلن

    ● تقطيع البيت الأول (بطريقة المحترفين) :
    لَقَدْ كُـنْـ / ـتُ في غَـفْـ / ــلَـةٍ عَنْ / حسابي
    (فـعـولن) / (فــعـولن) / (فـعـولن) / (فـعـولن)

    وَ عَـنْ يَـوْ / مِ مَـوْتي / وَ تَـكْـفِـيني
    (فـعـولن) / (فـعـولن) / (مفاعيلن)

    حاول تقطيع البيت الثاني بنفسك .

    ◆ الصورة الخامسة :
    مجزوء (محذوف العروض والضرب) :

    فعولن فعولن فعو *** فعولن فعولن فعو
    والحذف في عروض المجزوء علة لازمة ، بخلاف الحذف في عروض التام الذي لا يلزم كما سبق وأشرنا .

    ● مـثال :
    قال أبو فراس الحمداني :
    وَكَمْ لِي عَلَى بَلْدَتي *** بُـكـاءٌ وَ مُـسْـتَـعْـبَـرُ
    فَـفِي “حَـلَبٍ” عُـدَّتي *** وَ عِـزِّيَ وَ الْمَـفْـخَـرُ
    وفي “مَنْبِجٍ” مَنْ رِضَـا *** هُ أَنْـفَـسُ مـا أَذْخَـرُ

    ● تقطيع البيت الأول (بطريقة المبتدئين) :
    وَكَمْ لِي عَلَى بَلْدَتي *** بُكاؤُنْ وَمُـسْـتَـعْـبَـرُو
    //ه   /ه   //ه   /ه//ه *** //ه/ه    //ه/ه//ه
    //ه-/ه-//ه-/ه-//ه *** //ه-/ه-//ه-/ه-//ه
    (//ه/ه) (//ه/ه) (//ه) *** (//ه/ه) (//ه/ه) (//ه)
    (فعولن)(فعولن)(فعو) *** (فعولن)(فعولن)(فعو)

    ● تقطيع البيت الثاني (بطريقة المحترفين) :
    فَـفِي حَـ(فعولُ) ـلَبٍ عُـدْ(فعولن) دَتي(فعو) =========
    ========= وَعِـزِّي(فعولن) يَ وَالْمَـفْـ(فعولن) ــخَـرُ(فعو)

    حاول تقطيع البيت الثالث بنفسك .

    وهاتان قصيدتان من بحر المـتدارك يمكنك التدرب عليهما :
    مـع الجـــــيش .
    البشرى السـعـيدة بافــتـتاح قـناة السويس الجـديدة .

    وإليك اختصار هذا الدرس من منظومة (الخُلاصة الشافية) :

    وَ بـنـاءُ بَـحْـرَيْنِ احْـتَوَى تَـفْـعِـيلَةً ================
    ================== فِي كُـلِّ شَـطْـرٍ أَرْبَـعًـا تَـتَـرَدَّدُ
    فَــعَـلَى (فَـعُـولُنْ) أُسِّـسَ الْمُــتَـقَـارَبُ الْــ ===========
    ============== مَـقْـصُـورُ ضَـرْبًا ، أَوْ صَـحِـيحًا يُـنْـشَدُ
    وَ يَـشِـيعُ مَـحْـذُوفًا ، وَ يَـنْـدُرُ بَـتْـرُهُ ===============
    ============ وَالْحَـذْفُ يَـظْـهَـرُ فِي الْـعَــرُوضِ وَ يُـفْـقَـدُ
    وَ النَّـادِرُ الْمَـجْــزُوءُ مِـنْهُ عَـرُوضُـهُ ================
    ============= مَـحْـذُوفَـةٌ كَـالضَّـرْبِ ، وَالْـبَـتْـرَ انْـقُـدُوا

    وصلَّى الله على نبينا محمدٍ وآلهِ وصحبهِ وسلَّم


    وكَـتَبَهُ / أبو قدامة المصري
    وفّقه الله لِما يحب و يرضَـى


    مواضيع مقـترحة
    هـناك 18 تعليقًا
  1. يقول أبو قدامة المصري:

    مَن فَهِمَ الدرس فلْينظم بيتين على هذا البحر في تعليق هـنا

  2. يقول محب الاستقامة:

    إلهي أعني وزدني مزايا ** فإني مصاب بداء الخطايا.

    سرت في عظامي ولحمي جميعا ** فضاعت حظوظي وجاءت رزايا.

    عصينا إلها كريما رحيما ** بهذا أطعنا عدو البرايا.

    فمن ذا يقيني سوى من هباني ** حياة وروحا كثير العطايا.

    أجرني إلهي وتب لي وكفر ** ذنوبي وما قد جنت لي يداي.

    • يقول أبو قدامة المصري:

      تذكرتُ نفسي أمام المرايا ** فـلله أشكو بذات الشكايا.
      وأدعوه يا رب فاغفر ذنوبي ** وعجل بكشف لتلك البلايا.
      لقد زدت حرصا -أخي- واهتماما ** فإن شئت فاظفر بتلك الوصايا.
      (هبا) فعل ماض أتى من هباء ** ولـكن (حباني) كـ(أعطى) العطايا.
      وبالعكس (تب لي)! له نحن تبنا ** فقل: (تب علينا) وحـط الخطايا.

    • يقول أبو قدامة المصري:

      اعلم أخي الحبيب أن قولك: (هباني) لا يصح ولا يؤدي المعنى الذي تريده ، والصواب أن تقول: (حباني) كما أشرت لك في الأبيات .

  3. يقول محب الاستقامة:

    شكرناك شيخي فهمنا فزدنا ** متى ما عثرنا أزل من عماي.

    لقد رأيت ملاحظاتكم – بارك الله فيكم وجزاكم خيرا – لكن للأسف أنا مشغول بكتابة الامتحان في هذه الأيام لذا لم أرد الجواب سريعا!

    ‏ لكن يا أستاذي الكريم، زعمت أن فعل (هب) مشتق من (الهبة) فيكون تصريفه: وهب – يهب – هب – هبة. فيقال في ماضيه: [وهب أو هبا].

    فهموني جزاكم الله خيرا. فمن أجل الفهم كنت هنا

    • يقول أبو قدامة المصري:

      (هب) التي بمعنى: (افرض) هي التي لا ماضي منها ولا مضارع ، مثال: (هب أنك رأيتني) ، أما (هب) الذي بمعنى: (أعط) كما في سورة آل عمران: {قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة} ، فهذا فعل أمر من (الهبة) ومضارعه: (يهب) كما ذكرت – بارك الله فيك – ولكن ماضيه: (وهب) وليس (هبا) ، أما (هبا) فبمعنى: ثار ، كما يقال: ثار الغبار وارتفع .
      انظر: معنى (هـبا) في المعاجم .

      • يقول أبو آمنة الكنتي:

        السلام عليكم ورحمة الله ..
        أحسنت أخي أبا قدامة جزاك الله خيرا ..لكن أود أن أستفسر من أين قلت إن (هبا) فعل ماض بمعنى ثار؟
        فإن الذي نعرفه والله أعلم أن ثار تأتي بمعناها (هَـــبَّ) فعل مضعف مكون من هاء مفتوحة في اوله وباء مشددة ..يقال هبَّ الغبار إذا ثار …
        يقال (هَبَّ:في الماضي..يهِـبُّ:في المضارع، اهبب: في الأمر..مصدر هبوب.)

        • يقول أبو قدامة المصري:

          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وجزاك الرحمن .
          قد أحلتُ إلى معجم المعاني في التعليق السابق ، ولم آتي بشيء من كيسي !
          وأزيدك -أخي الفاضل- فهذا قول الخليل بن أحمد الفراهيدي في معجم “العين”:
          هـ ب و : الهَبْوَةُ: غبار ساطع في الهواء كأنَه دخانٌ. يقال: هبا يَهْبُو هَبْوًا.
          ومثله في لسان العرب لابن منظور ، والنهاية في غريب الأثر لابن الأثير …

  4. يقول محب الاستقامة:

    فهمممت! جزاكم الله خيرا وزادكم منه قربا.

  5. يقول عمرو حسن:

    أراكم رأيتم رؤًى مستطابه
    ::::رأيتم حبيبي شذًى قد أصابه

    هلموا قلولي بما قد رأيتم
    ::::: فإن الرؤى بشّرتنا إجابه

    • يقول أبو قدامة المصري:

      إلـهي فـعَجّلْ لهم باسْتجابةْ
      ::::: وأكرم أخاهم ويسّر حسابهْ.

      وقد طِـبْتَ نظمًا -أخي- إن تبدِّلْ
      ::::: (قلولي) بلفظ ٍ فصيح ِ الإصابةْ.

  6. يقول عمرو حسن:

    جزى الله شيْخى وأعلى ثوابهْ
    :::::: يرى نشرُ علمٍ ليغنى صِحابه

    اللهم تقبّل دعاءنا.

    التصحيح:
    أراكم رأيتم رُؤًى مستطابه
    ::::: رأيتم حبيبي شذًى قد أصابه

    هلمّوا وقولوا فخيرًا رأيتم
    ::::: فإنّ الرؤى بشّرتنا إجابه

    • يقول أبو قدامة المصري:

      أحسنتَ أخي عمرو ، هكذا أفضل . ولكن بالنسبة لهذا البيت :
      جزى الله شيْخي وأعلى ثوابَهْ :::: يرى (نشرُ) علمٍ (ليغني) صِحابَهْ.
      فالشطر الأول سليمٌ لغةً ووزنًا . أما الشطر الثاني فـفيه خلل !
      فـ(يرى): فعل مضارع ، وفاعله ضمير مستتر تقديره “هو”.
      و(نشر): مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
      فما لي أراك رفعته بضمة ؟!
      و(ليغني): اللام هنا للتعليل وهي من أدوات نصب الفعل المضارع.
      فوجب نصب (يُـغْـنِيَ) حتى يستقيم البيت لغةً ، ولكنه حينئذٍ سينكسر وزنًا ، ويمكن الاعتذار لك بجعل إسكان الياء من باب الضرورة الشعرية ، ولكن ليس كل ضرورة تكون مستساغة مقبولة ، وهذا سنبينه – إن شاء الله – عند الحديث عن الضرورات الشعرية .
      خلاصة الأمر يُرجَى الاهتمام بعلم النحو ، فلا يصلح الشعر بدونه.
      وهذا موقع به دروس ميسرة لعلك تذاكر ولو درسًا كل أسبوع :
      موقع اللغة العربية

  7. يقول محمد بن سعيد الهلالي:

    جزاكم الله خيراً، قلتم في: بشاراتُ ربي أتَتْ في الْقُرَانِ… في الكتابة العروضية بشاراتُ ربْبي أتَتْ فِـلْقُرانِ فلم لم تشبعوا العروض فتصير بشاراتُ ربْبي أتَتْ فِـلْقُرانِي //ه/ه/ /ه/ه //ه /ه//ه/ه ، خاصة أنه مثال على التام صحيح العروض والضرب.

    • يقول أبو قدامة المصري:

      وجزاك الرحمن و زَكَّاك .
      وبخصوص إشباع كسرة النون من لفظ (القران) فهذا وجه على اعتبار التصريع ، ولكنني في هذا الدرس وما قبله لم أكن شرحتُ معنى التصريع بعد ، فلذلك اخترتُ وجهًا آخر وهو عدم اعتبار التصريع في عروض البيت الأول مع بيان جواز دخول زحاف القبض بحذف الساكن الخامس من (فعولنْ) فتصير (فعولُ) وهذا لا يتنافَى مع كون المثال للنوع الصحيح العروض والضرب ، لأن القبض -كما بيَّنتُ في درسٍ سابق هو زِحافٌ يطرأ ويزول ولا يلزم تكراره في كل بيت ، اللهم إلا في بعض البحور يجري مجرى العِلل ، ويتم التنبيه على ذلك في المواضع المناسبة ، أمَّا القاعدة العامة فهي أن القبض زحاف يطرأ ويزول غير مُلْزِم ، ولا يُخرج العروض والضرب عن كونهما صحيحين .

  8. يقول محمد بن سعيد الهلالي:

    جزاكَ الْقَدِيرُ الْجَزَاءَ الوَفَيرَ***عَلَى مَا أَجَبْتَ فَصَارَ يَسِيرَ

    ردًّا على محب الاستقامة×

    هل سـئمتَ من كتابة بياناتك؟ سجِّل عضويتك

    ⚠ تنبيه :   التعليق هـنا للرجال فقط