محتوى الموضوع مواضيع مشابهة تعليقات (15)
    منظومات علمية   2013-08-08     ر1406 زيارة      15
  1. إعلام الأنام بوجوب إخراج زكاة الفطر صاعًا من طعام


    قال الفقير لعفو ربه الغنيّ /  أبو قُدامةَ المصريّ - عفا الله عنه - :

    01- حَـمِدتُّ اللهَ مُــبْـتَدِئًا كَـلامِي

    عَلَيْهِ تَـوَكُّـلِي وَبهِ اعْـتِصَامِي

    02- وَصَـلَّـيْتُ عَلَى أَزْكَى رَسُولٍ

    وَآلِ الْبَيْتِ وَالصَّـحْبِ الْكِـرَامِ

    03- وَبَـعْـدُ : فَــيَا عِـبَادَ اللهِ أَدُّوا

    زَكَاةَ الْفِـطْـرِ صَـاعًا مِنْ طَـعَـامِ

    04- شَـعِـيرٍ تَـمْـرٍ اوْ أَقِـطٍ زَبِـيبٍ

    أَوِ الْمَـوْفُـورِ مِـنْ قُـوتِ الأَنَامِ

    05- كَمَا فَـرَضَ الرَّسُولُ وَلَـمْ يُـقَـيِّمْ

    بِـمَـالٍ أَوْ كِـسَـاءٍ أَوْ قِـرَامِ

    06- وَأَطْـعَمَهَا الْمَـسَاكِـينَ اخْـتِصَاصًا

    بذَلِكَ يَـنْمَـحِي لَـغْـوُ الصِّـيَامِ

    07- فَمَنْ أَدَّى زَكَـاةَ الْفِـطْـرِ نَـقْـدًا

    فَـلا يُـجْـزِئْهُ فِي هَـذَا الْمَـقَـامِ

    08- كَـمَنْ ذَبَحَ الدَّرَاهِمَ يَوْمَ نَـحْـرٍ

    أَلَا فَـلْـتُوقِـظُـوهُ مِنَ الْمَــنَامِ

    09- وَمَنْ يَعْجَزْ عَنِ الإطْـعَامِ -فَـرْضًا-

    يُـوَكِّـلْ مُـسْـتَـطِـيـعًـا لِلْمَـهَـامِ

    10- وَفَـرْقُ النِّـيَّـتَـيْنِ هُـنَا دَقِــيقٌ

    وَبالـتَّـوْكِـيلِ قَـطْـعٌ لِلْمَـلامِ

    11- فَـلا تُـصْـغُـوا لِـمَـنْ أَفْـتَى بِـرَأْيٍ

    أَضَـلَّ بهِ مَـلايِـينَ الْـعَــوَامِ

    12- فَـشَـرْعُ اللهِ تَـوْقِــيفٌ بِـوَحْـيٍ

    وَلَيْسَ بِـرَأْيِ شَـيْخٍ أَوْ إمَـامِ

    13- وَقَدْ فَـرَضَ الرَّسُولُ كَمَا ذَكَـرْنَا

    زَكَاةَ الْفِـطْـرِ صَـاعًا مِنْ طَـعَـامِ

    14- وَرُبْعُ الصَّـاعِ مُـدٌّ مِـلْءُ كَـفَّيْ

    سَوِيٍّ ، لَيْسَ وَزْنًا بالْجـرَامِ

    15- فَـصَاعُ التَّـمْـرِ أَثْـقَـلُ مِنْ زَبِـيبٍ

    وَلَيْسَ كَـصَـاعِ أُرْزٍ بالـتَّـمَامِ

    16- وَ قِـيلَ: ثَلاثَةُ الْكِـيلُو جـرَامٍ

    تُـكَـافِئُ أَوْ تَـزِيدُ عَنِ الْـقَـوَامِ

    17- فَـكِـلْ بالْمُـدِّ فَهْوَ الأصْـلُ تَسْلَمْ

    مِنَ التَّـطْـفِـيفِ وَانْأَ عَنِ اخْـتِصَامِ

    18- وَ زِدْ مَا شِئْتَ مِنْ صَدَقَاتِ نَـفْـلٍ

    فَـذَلِكَ مِـنْ عَـلامَاتِ الْـكِـرَامِ

    19- وَصَلِّ عَلَى رَسُولِ اللهِ وَاخْـتِمْ

    بـحَـمْـدِ اللهِ وَانْـعَـمْ بالسَّـلامِ

     

    * * * * * *
    تمت بحـمد الله -تعالى- وفـضله وكرمـه ليلة عيد الفـطـر عام 1434 هـ
    وصلَّى الله على نبينا محمد وآلهِ وصحبهِ وسلَّم والحمد لله رب العالمين


    تحميل PDF
    مواضيع مقـترحة
    هـناك 15 تعليقًا
  1. يقول محمود السنى:

    بارك الله فيك يا أخى .
    نريد من حضرتك كل قصيده على المدونة يكون لها رابط pdf و mp3 تسجيل صوتى . وجزاكم الله خيراً

    • يقول أبو قدامة المصري:

      وفيك بارك الرحمن وجزاك وزكّاك، وسأحاول تلبية طلبك قدر إمكاني إن شاء الله.

  2. يقول محمود بن صبحي:

    بارك الله لك أخي الحبيب .. إني أحبك في الله .. لا تبخل علي بدعائك

  3. يقول ابن الوادى الجديد:

    ما شاء الله ، بارك الله فيك ونصر بك السُّنة

  4. يقول وليد مراد:

    رائعة ..جزاك الله خيراً
    ولو استطعت أن تجعل مثلها على أبواب الفقه ربما كانت مادة للشرح المبسط يوماً ما ، زادك الله توفيقاً وأحبك.

    • يقول أبو قدامة المصري:

      آمـــين ، و جـزاك الرحمن و زكّاك
      وما تفضّلْتَ بالإشارة إليه هو بالفعل من مشاريع العمر ، فأسأل الله الإخلاص والعون والتيسير

  5. يقول أمجد الطمشة:

    جزاك الله خيراً أبا قدامة الحبيب

  6. يقول سعد - أبو عمر:

    جزاك الله خيراً يا أبا قدامة ونفع بك

  7. يقول محمد السوداني:

    جزاك الله خيرًا ابا قدام
    == على ما صُغت من تِبْر الكلامِ
    وأسأل عن مفاعلتُ التي في
    == صلاتك عند تصدير النظامِ
    فأرجو يا أخيَّ جواب هذا
    == وأشكركم وأختم بالسلامِ

    • يقول أبو قدامة المصري:

      عليك سلامُ ربي واحترامي
      == وأهلاً بالشقيق علَى الدَّوامِ
      وقد أحسنتَ في نَظْمٍ وسُؤْلٍ
      == فهاكَ جوابَ سُؤْلِكَ بالتمامِ:
      أجازوا في (مفاعلَتنْ) زِحافاً
      == يُسَمَّى: (العَـصْبُ) وَهْوَ سُكُونُ لامِ
      كذا إسقاطُ سابعها يُسَمَّى:
      == زِحاف (الكَـفّ) في سَبب الخـتامِ
      ويَـنـتُـجُ باجْتماعهما زِحافٌ
      == يُسَمَّى: (النَّـقْـصُ) في ضِيقِ المَقامِ
      وليس بـلازمٍ في كل بـيتٍ
      == وليس علَى المُلازِمِ مِن مَـلامِ

    شارك برأيك

    هل سـئمتَ من كتابة بياناتك؟ سجِّل عضويتك

    ⚠ تنبيه :   التعليق هـنا للرجال فقط