محتوى الموضوع مواضيع مشابهة تعليقات (8)
    قصائد منهجية   2013-01-11     ر1347 زيارة      8
  1. دامت طهارة خنصري
    «في ذم الديموقراطية»


    قال الفقير لعفو ربه الغنيّ /  أبو قُدامةَ المصريّ - عفا الله عنه - :

    دَامَـت طّــهَـارَةُ خِــنْـصَــرِي

    مِـنْ حِــبْـرِكِ الْمُـسْــتَـقْـذَرِ

    فَـلَــقَــدْ بَـرِئْتُ كَـــلالَــةً

    مِـنْ شَـرْعِـكِ الْمُـسْـتَـحْـقَـرِ

    لَأُقَــاتِـلَــنَّـكِ بَــادِئـًا

    وَلَــيَـهْــجُــوَنـَّكِ مِـــنْــبَـرِي

    لَأُحَــارِبَـنَّكِ جَــاهِــدًا

    فِي الأرْضِ أَوْ فِي المُـشْـتَرِي

    أَنْتِ الدَّمَــارُ بـعَـيْـنِـهِ

    يَـا شِــرْعَـةَ الْمُــسْــتَـعْـمِـرِ

    أنْتِ الْـخَــرَابُ لِــعَــالَـمٍ

    حَـتْـمًا ، فَـهَـلْ مِنْ مُـبْـصِـرِ ؟!

    قَــالُـوا : دِمُــقْــرَاطِـــيَّـةٌ

    لِــعَــــدَالَــةٍ وَ تَــحَـــرُّرِ

    فَالشَّـعْـبُ يَـحْـكُـمُ نَـفْـسَـهُ

    مِنْ غَـيْرِ دِينٍ عُـنْـصُرِي

    لا فَــرْقَ بَــيْـنَ مُــوَحِّــدٍ

    وَالْمُــشْـرِكِ الْمُــتَـنَـصِّـرِ

    أَوْ بَــيْـنَ تَـابـعِ سُـــنَّـةٍ

    وَمُـــخَــرِّفٍ أَوْ أشْــعَــرِي

    أَوْ بَــيْـنَ عَــدْلٍ صَــالِـحٍ

    وَمُـــجَــاهِــرٍ مُـــتَـحَــرِّرِ

    أَوْ بَــيْـنَ فَــسْـلٍ جَــاهِـلٍ

    وَالــعَـــالِـمِ الْـمُــتَـبَـحِّــرِ

    وَ احْـفَـظْ لِـكُـلِّ مُــغَـفّـلٍ

    صَـوْتًا كَـشَـيْخِ الأزْهَـرِ

    وَعَنِ الـنِّـسَـا حَـدِّثْ وَلا

    حَـرَجٌ عَلَى المُـسْــتَـكْــثِـرِ

    أَصْـــوَاتُـهُـنَّ غَــنِـيـمَـةٌ

    وَ رَخِــيـصَـةٌ لِلْـمُــشْــتَـرِي

    قَــالُـوا لِـكُـلِّ عَــفِــيـفَـةٍ :

    أَدْلِي بِـصَــوْتِـكِ وَافْـخَـرِي

    أَنْتِ الّـتِي سَــتُـغَـيِّرِي ،

    أَنْتِ الّـتِي سَـتُـقَـرِّرِي

    إنَّ الْـخُـــرُوجَ ضَــــرُورَةٌ ،

    هَــيَّا اخْـرُجي وَ تَـحَـرَّرِي

    بِـئْـسَ الـدُّعَــاةُ لِـفِــتْــنَـةٍ

    عَــصَــفَتْ بِـعَــقْـلِ مُــغَــرَّرِ

    خَـدَعُـوا الْـعِــبَـادَ وَتَـاجَـرُوا

    بِـدَمِ الشَّــبَـابِ الْمُــهْــدَرِ

    جَــعَـلُـوا الإمَــارَةَ غَــايَـةً،

    وَتَـطَــلَّــعُــوا لِلْأقْــصُــرِ

    وَتَـرَى الْـوَرَى فِـيمَا جَـرَى

    مِـنْ فِــتْـنَـةٍ وَتَــهَــوُّرِ

    قَـدْ مُــزِّقُـوا وَتَــفَــرَّقُـوا

    أَثْـنَـاءَ بِـضْــعَـةِ أَشْـهُـرِ

    مَـا بَــيْـنَ حِـزْبٍ خَـاسِـرٍ ،

    أَوْ فَــائِـزٍ مُــتَـبَـخْــتِـرِ

    وَالْمَـرْجِــعِــيَّـةُ خُـدْعَـةٌ

    لِـمُـهَـرِّجٍ مُـسْـتَـحْـمِـرِ

    فَـأُصُــولُ حِــزْبِــيَّـاتِـهِمْ

    لِلـدِّيـنِ بَــدْءًا تَــزْدَرِي

    بَـلْ إنَّ دِيـنَ اللهِ مِـنْ

    نَـتَنِ الـتَّـحَـزُّبِ قَـدْ بـَرِي

    لَــكِــنَّـهُـمْ لَـمْ يَـرْعَــوُوا

    وَتَــطَــلَّــعُــوا لِلأكْـــبَـرِ

    فَــتَـرَشَّـحُـوا لِــرِئَـاسَـةٍ

    فِـي لَـهْــفَــةٍ وَتَــوَتُّــرِ

    وَ سَـعَـوْا لِـمُــلْكٍ لَمْ يَـدُمْ

    مِنْ قَـبْـلِـهِمْ لِـمُـعَـمَّـرِ

    مَـنْ فَــازَ قَـالَ: نَــزَاهَــةٌ ،

    بِــعَـــدَالـةٍ وَ تَـحَــضُّــرِ

    وَمَـنِ اعْــتَـرَتْهُ خَــسَـارَةٌ

    قَــالَ: افْـــتِـرَاءُ مُـــزَوِّرِ

    وَتـَـرَاهُ يَــصْـــرُخُ ثَـائِـرًا

    وَكَــأَنَّـهُ وَحْــشٌ ضَـــرِي

    فِي كُـلِّ حَــشْـدٍ هَــاتِـفًـا

    بِـسُقُوطِ حُكْمِ الْعَـسْكَـرِ

    أَيْنَ العُـقُـولُ ؟! أَعُـطِّـلَتْ ؟!

    أَمْ أُغْـرِقَتْ فِي أَبْـحُـرِ ؟!

    بـئْـسَ الْخَـوَارِجُ فِـرْقَـةً

    مَـرَقَتْ كَـسَـهْـمٍ أَبْـتَـرِ

    مَـنْ لَمْ يُـقِـرَّ خُـرُوجَـهُمْ

    يُـرْمَـى بِـكُــفْــرٍ أَكْـــبَـرِ

    مَـنْ لَـمْ يُــؤَازِرْ حِــزْبَـهُـمْ

    يُــؤْزَرْ إذَا لَـمْ يَـكْــفُــرِ

    وَالْـيَـوْمَ مَنْ لَـمْ يَـنْـتَـخِبْ

    يُـرْمَى بإثْمِ الْمُـخْـسِـرِ

    أَغَـدَا الْمُــحَــرَّمُ وَاجِــبًـا

    مِـنْ بَـعَـدِ قَـوْل مُـكَـفِّـرِ ؟!

    كَـذَبَ الْخَـوَارِجُ، وَيـْحَ مَـنْ

    مَـا زَالَ فِــيهِـمْ يَـمْــتَـرِي !!

    تَـاللهِ لَــيْـسَ بـآثِـمٍ ،

    أَوْ خَــائِـنٍ ، وَمُــقَــصِّـــرِ

    إلاَّ مَـنِ اتَّـبَـعَ الْـهَــوَى

    وَعَـلَى الْـفَــتَـاوَى يَـجْــتَـرِي

    تَــبًّـا لَـهُـمْ وَ لِـحِــزْبِـهِـمْ !

    إنِّـي لِــكُــلٍّ مُـــزْدَرِ

    مَـهْـمَـا اتُّـهِـمْتُ بِـبَـاطِـلٍ

    أَوْ إنْ هَـجَـانِي الْبُـحْـتُرِي

    أَوْ إنْ رَمَــانِي شَــيْـخُـهُـمْ

    بِـمُــؤَثِّـمٍ وَ مُــكَــفِّــرِ

    لَـنْ أَسْـتَـجِـيبَ لِـغَــيِّـهِـمْ ،

    لا .. لَـنْ أُدَنِّـسَ خِـنْـصَـرِي

    وَلَـئِنْ دَفَــعْـتُ غَــرَامَــةً ؛

    فَـاللهُ يَـجْـزِي الْمُـفْــتَـرِي

     

    * * * * * * *
    تمت بحمد الله -تعالى- وفـضلهِ وكَـرَمـهِ ليلة 29 من رجب عام 1433
    وصلَّى الله على نبينا محمدٍ وآلهِ وصحبهِ وسلَّم، والحمد لله رب العالمين


    تحميل PDF تحميل MP3
    مواضيع مشابهة
    هـناك 8 تعليقات
  1. يقول حمزة أبو هاجر:

    بارك الله فيك ونفعنا بما عندك

  2. يقول ابو اسماء:

    بارك الله فيك وزادك توفيقا

  3. يقول أبو مالك محمد هلال:

    نفع الله بك وجعلك من المُستثنَين في آية الشعراء { والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون }
    فقد جاء في أحكام القرآن لابن العربي :-
    وقد أخبرنا أبو الحسن المبارك بن عبد الجبار ، أنبأنا البرمكي والقزويني الزاهد ، أنبأنا ابن حيوة ، أنبأنا أبو محمد السكري ، أنبأنا أبو محمد الدينوري ، حدثني يزيد بن عمرو الغنوي ، حدثنا زكريا بن يحيى ، حدثنا عمرو بن زحر بن حصن عن جده حميد بن منهب قال : { سمعت جدي خريم بن أوس بن حارثة يقول : هاجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة منصرفه من تبوك ، فسمعت العباس قال : يا رسول الله ، إني أريد أن أمتدحك . فقال : قل ، لا يفضض الله فاك . فقال العباس ممتدحا :

    من قبلها طبت في الظلال وفي مستودع حيث يخصف الورق
    ثم هبطت البلاد لا بشر أنت ولا مضغة ولا علق
    بل نطفة تركب السفين وقد ألجم نسرا وأهله الغرق
    تنقل من صالب إلى رحم إذا مضى عالم بدا طبق
    حتى استوى بينك المهيمن من خندف علياء تحتها النطق
    وأنت لما بعثت أشرقت الأرض وضاءت بنورك الأفق
    فنحن في ذلك الضياء وفي النور وسبل الرشاد نخترق
    فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : لا يفضض الله فاك } .

  4. يقول رامى عمر:

    بارك الله فيك ياشيخ ابو قدامه المصرى
    تذكرنى بالاشمونى الفقيه بن سعيد الرسلانى

  5. يقول ابو حبيبه:

    أتشرف بالدخول فى مدونتك وجزاك الله خيرا

    شارك برأيك

    هل سـئمتَ من كتابة بياناتك؟ سجِّل عضويتك

    ⚠ تنبيه :   التعليق هـنا للرجال فقط